أخبار أميركامنوعات

عودة آلاف المواقع للعمل مجددًا بعد عطل عالمي بالإنترنت

عادت آلاف المواقع الإلكترونية في مختلف أرجاء العالم للعمل مجددًا، بعد عطل طال شركة فاستلي الموفرة لخدمات الحوسبة السحابية، والتي تعدّ إحدى أكثر الشركات المستخدمة لتوزيع المحتوى في العالم، وفقًا لما نشره موقع “USA Today“.

وقد تم رصد أعطال بمواقع معروفة بمعدلات زيارة عالية، أبرزها “ريديت” و”أمازون” وCNN و”باي بال” و”سبوتيفاي” و”نيويورك تايمز”، يأتي ذلك فيما قالت شركة فاستلي إن المستخدمين سيشهدون زيادة في التحميل مع عودة الخدمات العالمية بالتدريج إلى عملها الطبيعي.

وقال بن وود، كبير المحللين في شركة “سي. سي. إس إنسايت” للاستشارات إن “أحداث مثل هذه تسلط الضوء على هشاشة شبكة الإنترنت واعتمادها على مزيج من التكنولوجيا المتشرذمة، ومن المفارقات أن هذا أيضا يلقي الضوء على قوتها وسرعة علاج مشكلتها”.

وأضاف وود: “تصدر عطل مثل هذا عناوين الأخبار على مستوى العالم يظهر أنه حدث نادر من نوعه”.

من جهتها، فقد قالت صحيفة “فاينانشال تايمز” أن العطل ربما يكون قد أثر على مواطنين يسجلون أسماءهم للحصول على لقاح كورونا أو يتلقون نتائج فحوصاتهم، يُذكر أن كبريات وسائل الإعلام والشركات العالمية قد أبلغت، اليوم الثلاثاء، عن تعثر الوصول إلى مواقعها الإلكترونية.

هجوم على الكونجرس
في سياق آخر؛ تعرض نظام iConstituent، وهو أحد أنظمة موردي التكنولوجيا الرئيسيين المستخدم في مكاتب الكونجرس للتواصل مع الناخبين، لهجوم إلكتروني مقابل الحصول على فدية.

ولم يتمكن ما يقرب من 60 مكتبًا في مجلس النواب، من الجمهوريين والديمقراطيين، ولعدة أسابيع من الوصول إلى المعلومات بسبب الهجوم، وحتى الآن لم يتم حل الموضوع بعد.

من جهتها؛ فقد قالت كاثرين سزبيندور، كبيرة المسؤولين الإداريين في مجلس النواب، إنه لا يوجد ما يشير إلى أن الهجوم قد تسبب في خرق أنظمة تكنولوجيا المعلومات في الكونجرس.

وأكدت أنه “”تم إخطار مكتب كبير الموظفين الإداريين من قبل iConstituent بأن نظام الرسائل الإخبارية الإلكترونية قد تعرض لهجوم من برامج الفدية، وفي هذا الوقت لا يوجد ما يشير إلى أي تأثير للهجوم على بيانات مجلس النواب”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين