منوعات

عقاب قاسي.. رجموه حتى الموت بعد ما فعله مع زوجته

دفع رجل كيني حياته ثمنًا لوحشيته وعنفه ضد زوجته، بعدما تم رجمه إلى أن فارق الحياة، وذلك بعد هجومه بالضرب والإعتداء عليها بـ”الساطور”، وهو ما أدى إلى إصابتها بعاهة مستديمة.

في التفاصيل؛ فقد كان “بونفاس كفوكو”، البالغ من العمر 30 عامًا، في زيارة لمنزل والد زوجته، في مقاطعة ببوني في كينيا، خلال الأسبوع الماضي، حيث تعيش الزوجة برفقة والديها، لأنها تريد الانفصال عن “كفوكو” بعد زواج استمر لـ 3 أعوام.

وبعد أن وافقت الزوجة “بيورتي موثوكي”، البالغة من العمر 24 عامًا، على مقابلة زوجها خلال عشاء عائلي، قبل أن يذهب والدها ووالدتها إلى منزل أحد الجيران حتى يُسمَح للثنائي بالتحدث لبعض الوقت.

إلا أن الأب تفاجأ بعدة فترة قصيرة، وهو في منزل جاره، بسماع صرخات مدوية لابنته، وسرعان ما هرع لمساعدتها، ولكن الباب كان مغلقًا من الداخل ولم يتمكن من الدخول، وفي تلك الأثناء تجمع حشد كبير من الجيران وأهل المنطقة في خارج المنزل.

في نهاية المطاف، فتح “كفوكو” الباب، وحاول الفرار من المنزل بعدما أحدث إصابات خطيرة بزوجته، حيث أصابها بتمزقات في الرأس واليدين بالساطور الذي كان بحوزته، كما ضربها بعنف شديد.

ورغم محاولته للهرب، إلا أن الحشد الغاضب الموجود خارج المنزل، نجح في الإمساك به، كما عاقبوه بالرجم بالحجارة حتى أحدثوا به إصابات بالغة الخطورة، وقد لقى حتفه على إثرها، ولم تنجح محاولة إنقاذه بعدما جاءت سيارة الإسعاف والشرطة.

أما الزوجة “موثوكي” فقد تمّ نقلها إلى المستشفى، ولكن إصابتها كانت حادة للغاية، حيث اضطر الأطباء إلى بتر يديها، وبحسب الأطباء فإنها كانت تعاني من جراح عميقة للغاية، ولم يكن يربط يديها سوى لحم رقيق وطبقة من الجلد، وهو ما دفعهم إلى بترهما.

وليس من الواضح حتى الآن ما إذا كانت السلطات المحلية ستحقق في واقعة الرجم، التي أدت إلى وفاة “كفوكو”، وهل سيكون لها تداعيات أخرى أم لا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين