منوعات

طلّقها زوجها.. فدخلت نادي المليارديرات بعدها بلحظات!

ربما لم تكن تتخيل أن تحصل على مثل هذه الثروة الضخمة بهذه السهولة؛ إذ تسبب طلاقها من زوجها الملياردير، في أن تصبح من أثرى سيدات الصين، بل والعالم أجمع، وذلك بعد تنازله لها بحكم القانون عن 161.3 مليون سهم من شركته الضخمة لصالحها، من أجل تسوية إجراءات الطلاق.

فبحسب ما أفادت به وكالة “بلومبرج”؛ فقد شهدت الصين واحدة من أغلى وأغرب حالات الطلاق قبل أيام، نتج عنها انضمام السيدة “يوان ليبينج” إلى نادي المليارديرات في العالم بشكل مفاجئ وفوري.

إذ حصلت “ليبينج”، التي تحمل الجنسية الكندية أيضا وتقيم في مدينة شنتشن الصينية، من زوجها الملياردير الصيني “دو وايمين”، على أسهم تبلغ قيمتها 3.2 مليار دولار، لتصبح بذلك واحدة من أغنى سيدات الأعمال في العالم.

المليارديرة الجديدة تحمل شهادة البكالوريوس في الاقتصاد وحصلت عليها من جامعة بكين الصينية، وسبق أن عملت كمديرة تنفيذية في الشركة ذاتها التي يملكها زوجها السابق، وذلك خلال الفترة من مايو 2011 حتى أغسطس 2018.

يُذكر أن رجل الأعمال الصيني “دو وايمين”، البالغ من العمر 56 عامًا، من الشخصيات العصامية الناجحة في الصين، حيث كوّن ثروته الهائلة بمجهوده الخاص، إذ كان ينتمي لعائلة فقيرة تعمل في مجال الزراعة، لكنه درس الكيمياء في الجامعة، وبدأ حياته موظفًا بسيطًا في عيادة عام 1987.

قبل أن يتركها ليصبح مدير مبيعات في شركة تكنولوجيا حيوية عام 1995، وفي عام 2004 أسس شركته الخاصة ليبدأ من خلالها رحلة الثراء، حتى وصل إلى المكانة التي هو فيها الآن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين