أخبار أميركامنوعات

طلاق بيل وميليندا جيتس يهز العالم الخيري

في خبر مؤسف هز أوساط العالم الخيري حول العالم أعلن رجل الأعمال والملياردير الأمريكي، بيل جيتس، 65 عامًا، وزوجته ميليندا، 56 عامًا، عن انفصالهما رسميًا، اليوم الاثنين، وذلك بعد مرور 27 عامًا على زواجهما.

وقال الثنائي في بيان نشراه عبر صفحتيهما الرسميتين على موقع تويتر إنه “بعد تفكير مكثف والكثير من العمل على علاقتنا، اتخذنا القرار بإنهاء زواجنا”.

وأضافا: “لقد ربينا 3 أطفال رائعين وأنشأنا مؤسسة تعمل في كل أرجاء العالم لتمكين الناس من قيادة حياة صحية ومنتجة”.

وتابعا: “نحن نواصل الإيمان بهذه المهمة وسنواصل عملنا معا في المؤسسة، لكننا لم نعد نؤمن أن بإمكاننا البقاء معا في المرحلة المقبلة من حياتنا”.

ووفقًا لشبكة (CNN) فقد تزوج بيل وميليندا جيتس في هاواي عام 1994، والتقى الاثنان في شركة مايكروسوفت عام 1987، وهي الشركة التي أسسها بيل جيتس وكان في ذلك الوقت مديرها التنفيذي.

وكانت ميليندا تعمل كمديرة إنتاج في إطار دراسة الماجستير قبل أن تنضم للشركة وتتدرج في المناصب حتى وصلت لمنصب المدير العام لمعلومات المنتج.

وأسس الزوجان مؤسستهما الخيرية Bill and Melinda Gates عام 2000 ومقرها سياتل، والتي ركزت جهودها على الصحة العامة والتعليم والتغيرات المناخية.

وقدم الزوجان هدايا للمؤسسة تزيد عن 36 مليار دولار في الفترة من عام 1994 حتى عام 2018، وأنهت المؤسسة عام 2019 بصافي أصول بلغ 43.3 مليار دولار، وفقًا لآخر البيانات المالية للعام بأكمله التي تم الكشف عنها على موقعها على الإنترنت.

ومنذ عام 2000 أنفقت المؤسسة نحو 53.8 مليار دولار على مبادرات خيرية واسعة النطاق تتعلق بالصحة والتخفيف من الفقر حول العالم، وفقا للموقع الرسمي للمؤسسة.

وشارك مؤسسة الزوجين خلال العام الماضي في جهود مكافحة فيروس كورونا وتطوير وتوزيع اللقاحات حول العالم، وحتى ديسمبر الماضي قدمت المؤسسة 1.75 مليار دولار لحملة الاستجابة العالمية للجائحة.

ووفقًا لـ”رويترز” فقد كان بيل جيتس قد انسحب من جامعة هارفارد ليبدأ تأسيس شركة Microsoft مع صديق المدرسة Paul Allen في عام 1975. وفي عام 1986 استطاع جيتس امتلاك 49% من أسهم Microsoft في طرحها العام الأولي، مما جعله يصبح مليونيرًا بسرعة، ومع النمو الهائل لشركة Microsoft سرعان ما أصبح جيتس أحد أغنى الأشخاص في العالم.

وخلال عمله كمدير تنفيذي للشركة نجح جيتس في تحويل Microsoft إلى واحدة من شركات التكنولوجيا الرائدة في العالم، وفي عام 2000 تنحى عن منصبه كمدير تنفيذي للتركيز على العمل الخيري. وظل رئيسًا لمجلس الإدارة حتى عام 2014 ثم غادر مجلس إدارة الشركة في مارس 2020.

واشتهر جيتس في عالم صناعة التكنولوجيا بأنه منافس لا يرحم، وقد أثار حفيظة منافسيه والحكومة الأمريكية بسبب ممارسات مايكروسوفت التجارية. وأدينت شركته بارتكاب انتهاكات لقانون مكافحة الاحتكار في أواخر التسعينيات، لكن الحكم تم نقضه عند الاستئناف، ثم قامت الشركة بتسوية القضية خارج المحكمة.

أما زوجته ميليندا جيتس فقد نشأت في دالاس، ودرست علوم الكمبيوتر والاقتصاد في جامعة ديوك. وفي عام 2015 أسست شركة Pivotal Ventures ، وهي شركة استثمارية تركز على جهود تمكين المرأة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين