منوعات

طفلة عمرها 10 أيام في مجلس الشيوخ الأميركي

دخلت السيناتور الأمريكية تامي داكوورث التاريخ أيضا الأسبوع الماضي، عندما أصبحت أول سيدة تنجب بينما لا تزال تشغل عضوية مجلس الشيوخ .

ودخلت أيضا طفلتها الرضيعة مايلي ، التاريخ لتصبح أصغر شخص يحضر جلسات التصويت في مجلس الشيوخ والكونجرس الأمريكي كله، إذ لم يتجاوز عمرها 10 أيام

فقد حرصت السيناتور داكوورث، على اصطحاب طفلتها الرضيعة إلى جلسات مجلس الشيوخ الأمريكي، بعد يوم من رفع الحظر المفروض منذ فترة طويلة على اصطحاب الأطفال إلى الجلسات.

كان أعضاء مجلس الشيوخ قد صوتوا ، يوم الأربعاء، على السماح بوجود الأطفال الصغار في المجلس، مؤكدين على أن المزيد من السياسة العائلية الودودة قد تمثل نموذجا يحتذى للأمة الأمريكية.

وحضرت داكوورث 50 عاما، وهي نائبة الحزب الديمقراطي المعارض عن ولاية إيلينوي جلسة مجلس الشيوخ محتضنة رضيعتها “مايلي”، ومارست مهامها وشاركت في التصويت على قرار ترشيح مدير الأمريكية للفضاء.

وأعاد ظهور الطفلة الصغيرة في الجدل حول سياسات الأمومة في ، والتي تعد الدولة المتقدمة الوحيدة في العالم التي لا تمنح الوالدين الجدد إجازة مدفوعة الأجر لرعاية الأطفال الرُضع.

وبعد التصويت على المرشح لإدارة ناسا، يوم الخميس، استمرت داكوورث في قاعة مجلس الشيوخ وهي تشكر الأعضاء، الذين تجمعوا لتحية طفلتها الرضيعة.

وقال رئيس لجنة القواعد في مجلس الشيوخ “روي بلنت” إن عمل الوالدين أمر صعب، ولا يجب لقواعد المجلس أن تجعل الأمر أكثر صعوبة .

وقال “أنا سعيد لأننا تمكننا من تحقيق ذلك لتلبية احتياجات الوالدين في مجلس الشيوخ”.

وأضاف :”أهنئ داكوورث وعائلتها، وأتطلع إلى مقابلة ابنتها”.

وكانت بالفعل واحدة من 10 نساء أمريكيات فقط اللواتي أنجبن وهن لا زلن يشغلن منصبا منتخبا في الكونجرس الأمريكي.

وأنجبت داكووث طفلتها الأولى، أبيغيل، في عام 2014 عندما كانت عضوا في مجلس النواب الأمريكي.

وانجبت السيناتور ابنتيها بعد أن عولجت من العقم.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين