منوعات

طبيبة في أمريكا تنقذ حياة مريض في لندن عبر جراحة عن بُعد

في حدث طبي قليل الحدوث؛ نجحت طبيبة في إجراء عملية جراحية عن بُعد، وذلك أثناء تواجدها في الولايات المتحدة، بينما كان المريض متواجد في العاصمة البريطانية (لندن)، وذلك من خلال استخدام ذراع روبوتية.

فالطبيبة “أركي فرناندو” لم تتمكن من الحضور إلى لندن بسبب قيود تعليق السفر ضمن الإجراءات الاحترازية المتخذة بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، لكنها استطاعت إنقاذ حياة “مو تايجر”، وهو مريض سرطان، يبلغ من العمر 31 عامًا، بعد أجرت له جراحة بواسطة استخدام ذراع روبوتية تحمل اسم Da Vinci XI من تصنيع شركة Proximie.

العملية الجراحية استمرت لمدة 5 ساعات، وكانت المسافة الفاصلة بين الطبيبة والمريض تبلغ حوالي 4700 ميل، وتمكنت الطبيبة “فرناندو” بواسطة الذراع الروبوتي في استئصال ورم يبلغ طوله 5 سم متصل باثنين من الأوعية الدموية في المعدة.

وبدأت العملية الجراحية بإدخال كاميرا صغيرة من خلال شقوق جراحية في جسد المريض، وبالفعل تم إزالة الورم وإنقاذ حياة المريض.

وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية؛ فإن الطبيبة “فرناندو”، وهى استشاري المسالك البولية، قد أجرت العملية الجراحية بمساعدة “جيم بورتر”، الذي يشغل منصب المدير الطبي للجراحة الروبوتية في المركز الطبي السويدي بسياتل.

وكان المريض “مو تايجر” يعمل بائعًا بمتجر Harrods حين بدأ الشعور بأعراض المرض للمرة الأولى وبعد إجراء الفحوصات الطبية، تبين إصابته بسرطان الخصية وخضع لجلسات العلاج الكيميائي الذي ساهم في تقليص حجم الورم السرطاني.

لكن كشفت الأشعة بعد ذلك عن وجود ورم متصل بين الشريان الرئيسي المسؤول عن نقل الدم بعيدًا عن القلب وبين الوريد الأجوف السفلي، وهو أكبر وريد موجود في الجسم.

وكانت الطبيبة “فرناندو” تجري الاستشارات الطبية مع الطبيب “بورتر” والمريض عن بُعد، لأنها لم تستطع التمكن من الحضور ومقابلة المريض، بسبب قيود السفر المتبعة بعد تفشي وباء كورونا القاتل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين