رياضةمنوعات

صورة إنسانية تنقل طفلًا من اللعب في الشارع إلى نادي كبير

يمرُّ الطفل “يوسف مصطفي الصيفي” كل يوم بجوار سور أحد الملاعب الخاصة بمدينة الشروق في القاهرة، ويُحلق بخياله بعيدًا وهو يراقب الصغار والكبار داخل السور وهم يؤدون التدريبات، ويسأل نفسه: “هل يمكن أن يجتاز هذا السور يومًا ما وينضم إليهم؟”

سرعان ما ينفض الطفل عن ذهنه هذه الفكرة لتأكده أنها مستحيلة، فهو ينتمي إلى أسرة بسيطة، لا تملك من المال أو العلاقات ما يُمكّنها من تحقيق حلمه، لذا فمن الأفضل له أن يكمل السير في طريقه وهو يكتفي بالمشاهدة فقط من خارج السور.

لكن الحلم لم يغادر ذهن الطفل الصغير، وقاده في أحد الأيام إلى فكرة بسيطة، فإذا كان لا يستطيع الدخول للملعب ومشاركة هؤلاء اللاعبين تدريباتهم، فلماذا لا يفعل ذلك من خارج السور؟.

وبالفعل بدأ الطفل في متابعة حركات اللاعبين وتقليدها وكأنه يؤدي التمرينات مثلهم تمامًا، وشعر بسعادة كبيرة وهو يفعل ذلك، لكنه لم يكن يعلم أن تصرفه البريء هذا سيقوده إلى تحقيق حلمه.

فقد كانت عدسة أحد المصورين له بالمرصاد، حيث التقط له بعض الصور وهو يقلد تدريبات اللاعبين من خارج السور، ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتنتشر بشكل كبير تحت عنوان “طفل ملعب الشروق”.

مقابلة الوزير

لم يكن يوسف أو حتى المصور نفسه يتخيل أن هذه الصور ستحقق ردود أفعال واسعة في الشارع المصري الذي أظهر تعاطفًا كبيرًا مع الطفل.

ووصل صدى الصور إلى أعلى مسئول رياضي في مصر، الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، الذي سارع باستضافة يوسف، حيث قام بتكريمه وقرر تقديم كافة أوجه الدعم اللازمة، ووضع برنامج رعاية كاملة له، ومتابعته باستمرار تعليمياً ورياضياً وصحياً، وفقًا لموقع “اليوم السابع“.

كما تم منحه عضوية مجانية دائمة بمركز شباب قريب من محل سكنه، وكذلك منحه شنطة ملابس رياضية كاملة، وكرة قدم عليها شعار الوزارة.

الانضمام إلى نادي

لم يتوف الأمر عند هذا الحد، فقد تحقق ليوسف حلم آخر لم يكن خياله يصل إليه، حيث أعلن نادي “مصر المقاصة”، أحد أكبر أندية الدرجة الأولى بالدوري المصري، التعاقد معه، ونشر له صورة له وهو يرتدي قميص النادي مع إداريين من الفريق نفسه.

ووفقًا لمنشور نشره النادي عبر صفحة الرسمية على موقع فيسبوك، فقد ظهر الطفل وهو يرتدي قميص النادي والكرة أمامه ويحمل رقم “22”.

وقام مسئولو النادي بعقد مؤتمر صحفي، من أجل تقديم الطفل يوسف، وإعلان انضمامه لصفوف فرق أكاديميات البراعم بنادي المقاصة، باعتبارها منحة مجانية له، لتحقيق حلمه في ممارسة كرة القدم.

ووفقًا لموقع “اليوم السابع” فقد أعلن المهندس أحمد عبد الخالق رئيس لجنة الكرة بنادي مصر المقاصة والمتحدث الرسمي للنادي ضم الطفل يوسف للنادي.

ردود فعل

التصرف البريء للطفل الحالم أثار ردود فعل كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلق أحد النشطاء على هذا التصرف قائلًا: “أنا لما شوفت صورة يوسف وهو بيقلد تدريبات الاعبين من خارج السور، شوفت واحد بيبذل كل طاقته عشان يحقق حلمه، بأمانه اتعلمت من يوسف درس إن الواحد ميقولش معنديش الإمكانية عشان أعمل كده، وسبحان الله راح مكان أحسن من اللي كان نفسه يدخله ألف مرة، وإن شاء الله يكون نجم مصر القادم”.

كما قوبلت خطوة نادي مصر المقاصة بضم الطفل يوسف إلى صفوفه بترحاب كبير وإشادة واسعة من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعلق أحد النشطاء قائلًا: “انتو نادي محترم جدا وأنا حبيتكم بجد أوي أوي أوي، أنا كنت بدعي ربنا إن الولد ده حد يسمعله زي ما أنا متأكد إنه هيبقي حاجة عظيمة أوي”.

أحد المعلقين من تونس قال: “من تونس الخضراء، أحيي إدارة الفريق على إدخال الفرحة لهذا الطفل الجميل، وإن شاء الله سيكون لهذا الطفل البطل شأن كبير في المستقبل، ويكون من خير رموز النادي والمنتخب المصري”.

فيما حذر أحد المعلقين من أن يكون الأمر مجرد لقطة للدعاية للنادي فقط قائلًا: “بس يارب ميطلعش شو، وتكونوا بتاخدو اللقطة بس، وبعدين الواد يرجع كما كان، ياريت يكون فيه اهتمام حقيقي”.

وأكد آخر أن هذا الطفل “سيسطع نجمه أن استمر هذا الاهتمام لسنوات”، وخاطب إدارة النادي قائلًا: “امنحوه الفرصة الكاملة، واضغطوا عليه في التدريبات، وادعموه نفسيًا وماديًا، وإن شاء الله سيكون لاعب كبير لأنه يحب كرة القدم لدرجة غير طبيعية، ورغم أن موهبته حاليًا قد تكون متواضعة إلا أن إرادته خارقة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين