أخبار أميركامنوعات

شقيقان يحصلان على 75 مليون دولار تعويضًا للحكم عليهما بالإعدام

بعدما أمضيا عقودًا في السجن، لإدانتهما بالخطأً في عام 1983 باغتصاب وقتل فتاة تبلغ من العمر 11 عامًا، منحت هيئة محلفين ما قيمته 75 مليون دولار لشقيقين معاقَين ذهنيًا، تعويضًا عن هذا الخطأ الذي ارتكب بحقهما، وفقًا لما نشرته “CBS News“.

تم اتهام الشقيقين بقتل الفتاة سابرينا بوي في عام 1983، لكن أظهرت أدلة جديدة للحمض النووي أن رجلًا آخر هو المسؤول عن قتلها، حيث منحهما الحاكم، بات ماكروري، عفوا وخرجا من السجن.

وقررت هيئة المحلفين في نورث كارولاينا، المؤلفة من 8 أشخاص، أن يحصل كل منهما، على 31 مليون دولار تعويضًا عن الأضرار، حيث قررت إعطائهما مليون دولار لكل منهما عن كل عام قضاه في السجن، كما منحتهما تعويضات تأديبية بقيمة 13 مليون دولار.

وقال محامي المدعى عليهما، إليوت أبرامز: “وجدت هيئة المحلفين الأولى التي استمعت إلى جميع الأدلة، بما في ذلك الأدلة التي أُخفيت بشكل خاطئ، أن هنري ماكولوم وليون براون، ووجدت أنهما تعرضا للظلم بشكل واضح ومؤلم، وفعلت ما يمكن أن يفعله القانون لتصحيح الأمر”.

وأضاف أبرامز: “كانا مراهقَين وخائفين، وكان معدل ذكائهما منخفضًا، عندما استجوبتهما الشرطة وأُكرها على الاعتراف، كان ماكولوم في الـ19 من عمره، وكان براون في الـ15 من عمره.”

وحُكم على ماكولوم بالإعدام، ليصبح بذلك أطول سجين محكوم عليه بالإعدام في نورث كارولينا، كما حُكِمَ على براون بالسجن المؤبد، وقد تم الإفراج عنهما من السجن في عام 2014 بعد أدلة الحمض النووي التي أثبتت براءتهما.

كانت اللحظة مؤثرة بالنسبة للأخوين، حيث قال مكولوم: “لقد حصلت على حريتي”، وأضاف “لا يزال هناك الكثير من الأبرياء في السجن اليوم، وهم لا يستحقون أن يكونوا هناك”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين