أخبار أميركامنوعات

شرطة نيوجيرسي تصادر دراجة هوائية سائقها لا يملك رخصة

ترجمة ـ أحمد الغـر

أظهر مقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، صباح اليوم الثلاثاء، عددًا من ضباط شرطة بيرث أمبوي، وهم يقومون بإيقاف مجموعة من المراهقين السود واللاتينيين، حيث كانوا يركبون دراجاتهم الهوائية عبر المدينة، كما قاموا بمصادرة عدة دراجات.

ووفقًا لما نشره موقع “NJ” المتخصص في أخبار نيوجيرسي؛ فإن مجموعة من المراهقين كانوا يركبون دراجات هوائية من طراز BMX عبر شوارع بيرث أمبوي، لكن سرعان ما بدأت سيارات الشرطة في محاولة إيقاف الدراجات، ويظهر خلال الفيديو قيام رجل شرطة بتقييد يدي أحد الدراجين والاستيلاء على دراجته.

يأتي الحادث وسط نقاش وطني حول استهداف الشرطة للشباب الملونين والاعتماد على مراسيم عفا عليها الزمن لتبرير عمليات الإيقاف والمضايقات، وكذلك نقاشات حول دور الشرطة المجتمعية.

في هذا السياق؛ فقد كتب أمول سينها، المدير التنفيذي لاتحاد الحريات المدنية في نيوجيرسي، عبر حسابه على تويتر: “هذه بيرث أمبوي، نيوجيرسي، هل تعتقل الشرطة حقًا الأطفال بسبب تسجيل دراجاتهم؟، هل يتطلب الأمر حقًا هذا العدد الكبير من الضباط لمعالجة أي موقف يكون هذا؟، لا يمكن للشرطة أن تستمر في ردنا على كل شيء”.

في إحدى مشاهد الفيديو، شوهدت العديد من سيارات شرطة بيرث أمبوي وهي تتبع من مجموعة المراهقين، قبل أن تدخل المجموعة في حديقة، لاحقًا في الفيديو، يأمر ضابط المجموعة بالتوقف.

يخرج أحد الضباط ويتحدث إلى المجموعة المكونة من 4 إلى 6 راكبي دراجات – معظمهم من السود أو اللاتينيين – زاعمًا أن مجموعة من راكبي الدراجات كانت تسبب اضطرابًا في حركة المرور للسائقين الذين لم يتمكنوا من الالتفاف حولهم.

سمع الضابط وهو يقول للمجموعة: “من المفترض أن يكون لديكم تراخيص، يا رفاق، نحن لا نصنع القواعد، أنتم تعلمون أنه عندما يكون هناك 30 أو 40 منكم معًا، فهذا يخلق مشكلة للأشخاص الذين يقودون سياراتهم”.

ثم وجه إليهم تحذيرًا شفهيًا بشأن الحصول على تراخيص للدراجة وشكرهم مجددًا على التوقف، ثم ينتقل الفيديو بعد ذلك إلى ضابط آخر يمد يده إلى مقود اثنتين من دراجتي المراهقين، قبل أن يأمر الضباط الآخرين بمصادرة دراجات المراهقين، وقد سُمِعَ الضابط قائلاً: “خذوا دراجاتهم”.

يرفض أحد المراهقين إعطاء الضباط دراجته ويتجادل معهم، فيهدد أحدهم المراهق بالاعتقال إذا لم ينزل ويسلم دراجته، ثم يتم تقييد يديه ووضعه في سيارة دورية بعد لحظات، بحسب الفيديو المنتشر.

ليس من الواضح ما إذا كانت الاتهامات قد وجهت في النهاية إلى المراهق الذي تم تقييد يديه، وفقًا لوسائل إعلام محلية، لم يتم الرد على المكالمات ورسائل البريد الإلكتروني المرسلة إلى شرطة بيرث أمبوي ومكتب العمدة، لتوضيح ما حدث.

أثار الفيديو غضبًا من الناس على وسائل التواصل الاجتماعي – ادعى الكثيرون أن عدد الضباط الذين تم نشرهم لمنع المراهقين كان مفرطًا – والغضب عند القبض على مراهق أسود بتهمة ركوب الدراجة.

في النهاية ، تم إطلاق سراح المراهق الذي تم اعتقاله، بحسب الفيديو، وأعيدت الدراجات الأربع التي تمت مصادرتها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين