أخبار أميركامنوعات

شرطة ساوث كارولينا تعتقل نجمة شهيرة لارتدائها البيكيني

وثّقت نجمة شهيرة معروفة بعروضها البهلوانية على مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة اعتقالها من جانب الشرطة على شاطئ “ميرتل بيتش” في ولاية ساوث كارولينا، نظرًا لارتدائها البيكيني.

وحسب “نيوزويك”؛ كانت “سام باندا” تستمتع بأشعى الشمس مع صديقتها على الشاطئ، عندما تم استدعاء الشرطة للقبض عليها، حيث تظهر الصور لحظة القبض عليها لكونها “عارية”، بينما جادلت الضباط قائلة: “انا أرتدي هذا على الشاطئ كل يوم، ما المشكلة؟!”.

وتساءلت “باندا” عن سبب احتجازها، ليوضح لها أحد الضباط بأنه “لا يجوز لأي شخص أن يظهر عاري بهذا الشكل في أي شاطئ عام”، لترد عليه: “أنا لست عارية”.

يُذكر ان شاطئ “ميرتل بيتش” يحظر ارتداء البكيني الذي يكشف الجسم بشكل كبير، من جهتها فقد علّقت “باندا” التي عرضت مقطع الفييديو عبر صفحتها على موقع فيسبوك، إن أحد رواد الشاطئ هو من اتصل برجال الشرطة بسبب لباسها.

وانتقدت “باندا” الشخص الذي اتصل بالشرطة “لاعتراضه على جسد أنثوي أمام ابنته المراهقة”، على حد قولها.

يُذكر أن المادة 14-83 من القانون البلدي للمدينة، والذي تم تمريره في عام 1993، تنص على: “تعريض الجمهور لأجزاء تشريحية محددة من الجسم يعد أمرًا غير قانوني، ولا يجوز لأي شخص أن يظهر عمدًا في أي مكان عام في مثل هذه الحالة من اللباس أو خلع ملابسه ليكشف للآخرين الأعضاء التناسلية للذكر أو الأنثى، أو الأرداف أو أي جزء من ثدي الأنثى”.

وإدراج “الأرداف” بشكل خاص في هذه المادة يمنع بمقتضاها ارتداء البيكيني في الأماكن العامة في هذه المدينة. ومع ذلك ففي عام 2009، قام مجلس المدينة بتحديث المرسوم للتخلص من تلك التحذيرات.

حيث قال عمدة المدينة آنذاك “جون رودس”: “كان هناك قانون في السنوات الـ 16 الماضية ضد البيكيني، هل هو جيد؟، حسنًا، هذا هو القانون”.

من جهتها؛ فقد علّقت الشرطة على الواقعة، بأنه قد تمّ استدعائها إلى الشاطئ بسبب بلاغ عن امرأتين ترقصان وتصوران مقاطع فيديو على الشاطئ وترتديان البيكيني، وعندما وصل الضباط، كانت إحداهما تحاول الهرب، لكن تمّ احتجازها.

وتم إطلاق سراح المرأتين في نهاية المطاف، دون توجيه اتهامات لهما، بعد أخذ تعهد عليهما بعدم ارتداء البيكيني على هذا الشاطئ مجددًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين