منوعات

شاهد.. أروع صور الفضاء التي تم التقاطها خلال 2019

أحمد الغـر

يعدّ التصوير الفلكي من أكثر أنواع التصوير الفوتوغرافي صعوبة، فصور الأجرام والأحداث الفلكية، والمناطق الواسعة من فضاء الكون لا يمكن التقاطها بسهولة كما يظن البعض.

أول صورة فلكية كانت في سنة 1840 والتي التقطت للقمر، لكنها لم تكن حينها بالدقة الكافية، لكن بفضل التقدم التكنولوجي الذي عرفه هذا المجال خلال أواخر القرن التاسع عشر أصبح من السهل الحصول على صور ممتازة للأجرام السماوية مثل القمر والشمس وباقي الكواكب الأخرى.

في هذا التقرير ـ ضمن تقارير الحصاد التي يقدمها لكم راديو صوت العرب من أمريكا ـ نأخذكم في جولة سريعة حول أبرز الصور الفضائية التي تم التقاطها بتفاصيل دقيقة وموسعة وغير مرئية للعين البشرية.

1- حينما يموت النجم

أطلقت ناسا على هذه الصورة “انفجار الموت” لنجم ضخم يشبه الخفافيش، وتم التقاط الصورة الغريبة الملقبة باسم سديم الخفافيش خلال ملاحظة سديم الحجاب الشرقي، ويعتبر سديم الحجاب عبارة عن بقايا كبيرة من المستعر الأعظم، وهي المرحلة التطورية الأخيرة لنجم عملاق.

كما أسفر الانفجار عن زيادة سحابة الحطام، التي يشكل جزء منها سديم الخفافيش، وذكرت ناسا أن النجم كان أكبر 20 مرة من الشمس، كما يقال إنه قد انفجر قبل 8000 عام.

2- نصف الكرة الشمالي لكوكب المشتري

التقطت مركبة الفضاء “جونو” التابعة لوكالة ناسا أنماطًا ملونة ومعقدة في منطقة في نصف الكرة الشمالي لكوكب المشتري.

ويعد المشتري أضخم كواكب المجموعة الشمسية، وقد سُمِّيَ بالمشتري لأنه يستشري في سيره، أي يلـجُّ ويمضي ويَـجِدُّ فيه بلا فتور ولا انكسار.

ويظهر المشتري من الأرض بسطوع كبير فيبلغ قدره الظاهري −2.94 مما يجعله ثالث الأجرام تألقاً في سماء الليل بعد القمر وكوكب الزهرة.

3- صخور ورمال على المريخ

تُظهر هذه الصورة صخورًا ورمالًا داخل حفرة أتربة يبلغ قطرها حوالى 42 ميلًا، وتقع في منطقة تيرا أرابيا من المريخ.

ويعد المريخ أو الكوكب الأحمر هو الكوكب الرابع من حيث البعد عن الشمس في النظام الشمسي، وهو الجار الخارجي للأرض، ويلقب بالكوكب الأحمر بسبب لونه المائل إلى الحمرة بفعل نسبة غبار أكسيد الحديد الثلاثي العالية على سطحه وفي جوه.

4- رائدة الفضاء “كريستينا كوش” تسير في الفضاء

حطمت رائدة الفضاء “كريستينا كوش”، التابعة لوكالة ناسا، الرقم القياسي لأطول رحلة في الفضاء تقوم بها امرأة، فقد سجلت كوش 288 يومًا في الفضاء اعتبارًا من 28 ديسمبر 2019.

وتستعد حاليًا لقضاء ما مجموعه 328 يوما في المدار، قبل أن تعود إلى الأرض في فبراير 2020، متجاوزة بذلك الرقم القياسي السابق لرائدة الفضاء “بيغي وايتسون”.

5- “جونو” تلتقط صورة قريبة للمشترى

صورة جديدة للمشتري التقطتها مركبة الفضاء “جونو” التابعة لناسا، وتوضح البقعة الحمراء الكبيرة التى يعتبرها العلماء أبرز معالم الكوكب الغازى العملاق.

وهذه البقعة عبارة عن عاصفة ضخمة تشكل محور اهتمام علماء الفضاء منذ سنوات طويلة.

6- عبور عطارد أمام الشمس

من فترة إلى أخرى يحجب كوكب من الكواكب الداخلية جزءًا من قرص الشمس فتبدو للراصد من الأرض في حالة كسوف، وهذا ما يسمى بالعبور.

والكواكب الوحيدة التي يمكن مشاهدتها خلال فترة العبور هي الزهرة وعطارد، لأنها الكواكب الوحيدة التي تدور داخل مدار الأرض، ومنذ عام 2000 إلى عام 2199 سيكون هناك ما يقارب 27 مرور لكوكب عطارد، وفي الصورة يظهر كوكب عطارد كنقطة سوداء عبر قرص الشمس.

7- مركبة سويوز MS-15 أثناء إطلاقها في الفضاء

توضح الصورة لحظات انطلاق المركبة الفضائية “سويوز إم إس 15” و الصاروخ “سويوز” إلى محطة الفضاء الدولية، حيث تمّ الإطلاق من منصة الإطلاق في بايكونور بكازاخستان.

8- الشفق القطبي من المحطة الفضائية الدولية

على متن المحطة الفضائية الدولية، التقطت رائدة الفضاء “كريستينا كوش” هذه الصورة خلال الشفق القطبي الشمالي. والشفق القطبي الشمالي يوفر مناظر خلابة على الأرض ومن الفضاء، فإنه أيضا ظاهرة تثير اهتمام العلماء الذين يدرسون الطاقة والجزيئات الواردة من الشمس.

9- صورة لإشعاعات مجرة NGC 3749

تمكن تلسكوب “هابل” الفضائي من التقاط هذه الصورة من خلال استخدام تقنية “التحليل الطيفي”، والتي قد تُخبِر عن نوع المجرة وتكوينها وكثافة ودرجة حرارة أي غاز ينبعث منها، ومعدل تكوين النجوم ومدى ضخامة الثقب الأسود المركزي للمجرة.

الصورة المذهلة هى لمجرة حلزونية على بُعد 118 مليون سنة ضوئية في كوكبة “قنطوروس”، أطلق عليها إسم “NGC 3749”.

10- أول صورة لثقب أسود في التاريخ

التقاط أول صورة لثقب أسود في التاريخ، والذي يعدّ أهم الأحداث العلمية المرتبطة بالفضاء خلال عام 2019 على الإطلاق.

وقد تمكن فريق دولي التقاط الصورة بواسطة شبكة عالمية من التلسكوبات تمتد من الصين إلى الولايات المتحدة، مرورًا باليابان وتشيلي وبلجيكا وتايوان.

لقطات مدهشة في كون بديع، لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، وما كنا لنراها أو نسمع عنها لولا التقدم العلمي والتكنولوجي ورحلات الفضاء التي من خلالها نتمكن من كشف المزيد والمزيد من أسرار هذا الكون.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين