منوعات

شابة سويدية تتحدى قانون الطيران لتعرقل ترحيل لاجئ أفغاني

"إذا ذهب إلى هناك، فإنه على الأغلب سيموت... لأنها أفغانستان"

راديو صوت العرب من أمريكا

إعداد وترجمة: مروة مقبول

نجحت في منع طائرة من الإقلاع من أجل وقف ترحيل لاجئ كانت السلطات السويدية تنوي ترحيله إلى بلاده على متن هذه الطائرة.

قامت الطالبة “إيلين إرسون” بنشر فيديو مباشر على حسابها الخاص على موقع فيسبوك يُوثّق محاولتها منع إقلاع الطائرة “لإنقاذ حياة شخص ما”، على حد وصفها.

ورفضت الطالبة السويدية الجلوس في مقعدها، وأصرت على الوقوف وسط الممر، الأمر الذي من شأنه أن يُلغي ‏عملية .‎

وكانت الطائرة متجهة من مدينة “غوتينبرغ” السويدية إلى وعلى متنها يدعى إسماعيل خواري، ويبلغ من العمر 52 عامًا، في طريقه إلى بلاده ، في إطار عملية حكومية لإبعاده نهائيًا عن السويد.

إنقاذ حياة

وفي بداية الفيديو ظهرت إيلين وهي تُمسك كاميرا هاتفها المحمول وتقول: “هنا خلفي يجلس شخص يجب ترحيله إلى أفغانستان، التي تُوجد فيها الحرب”، وأضافت: “في حال ما إذا ذهب إلى هناك، فإنه على الأغلب سيموت … أحاول إنقاذ حياته، فما دمت أقف هنا (داخل الطائرة) لن يستطيع الربان التحليق بالطائرة”.

ويوضح الفيديو محاولات من طاقم الطائرة وبعض المسافرين لخطف الهاتف المحمول الخاص بها لمنعها من التصوير. كما رفضت إيلين الطلبات المتكررة من مضيف الطيران للجلوس في مكانها، وقالت إنها على استعداد لتحمل أي عقوبات قانونية، وسوف تغادر الطائرة فقط في حال مغادرة الرجل الأفغاني لها أيضًا.

وأظهرت إحدى اللقطات مشادة كلامية بين إيلين ومسافر إنجليزي كان يُحاول منعها وأخذ هاتفها المحمول، وكان يقول غاضبًا إن ما تفعله هو مضيعة للوقت.

وردت إيلين قائلة “ما هو الشيء الأكثر أهمية؟ حياة (شخص ما) أم وقتك؟”، وتابعت الطالبة السويدية: “أفعل ما بوسعي لإنقاذ حياة شخص ما..وكل ما أريده هو إيقاف عملية الترحيل، ثم سألتزم بالقواعد هنا”.

وطالبت إيلين بقية الركاب الجالسين بالتضامن، والوقوف معها، وفعلًا، انضم إليها البعض، ما ‏عقَّد المشكلة أكثر.

وقالت إيلين، التي بدأت الدموع تنهمر من عينيها بعد أن قام فريق لكرة القدم بالوقوف لمساندتها في قضيتها، “أنا لا أرتكب جريمة .. أنا فقط أعبر عن رفضي لسياسة بلدي الخاصة بالترحيل”.

ولم تتوقف الشابة عن احتجاجها إلى أن تم إخراج اللاجئ من الطائرة، حيث رافقته إيلين إلى مبنى المطار، وقالت إن موقف إيلين ألغى القرار الرسمي بترحيل الرجل إلى أفغانستان.

قانون الطيران

أثار هذا الفيديو مشاعر الكثير من السويديين، الذين عبروا عن تضامنهم مع تصرف إيلين، والتي نجحت في جذب انتباه العالم إلى أزمة اللاجئين، الذين وقعوا ضحايا لأزمة الجغرافيا السياسية الدولية، والحرب الوحشية التي لا نهاية لها.

لكن في النهاية، تم ترحيل إسماعيل خواري – الرجل الذي أرادت إيلين حمايته – إلى أفغانستان التي تركها عندما كان طفلاً. وفي أعقاب هذا الحدث، يتوقع محللون سياسيون أن يمارس الرأي العام في السويد والعالم ضغطًا على الحكومة السويدية لتغير سياساتها.

ولم يتضح حتى وقت نشر هذا المقال إذا ما كانت ستتخذ إجراءًا قانونيًا ضد ، وتطالب بتعويض عن فترة تأخير الطائرة عن الإقلاع، والتي استغرقت نحو ساعتين.

وطرح هذا الحدث العديد من التساؤلات حول إمكانية منع تنفيذ قرار بترحيل لاجئين من خلال رفض إتباع توجيهات قائد الطائرة، والنجاة دون محاسبة قانونية، فقانون الطيران يعاقب من لا يمتثل للأوامر بالغرامة أو الحبس ما لا يقل عن ستة أشهر.

القانون هو نفسه في ، لأن قوانين هيئة الطيران الفيدرالية تمنح أطقم الطائرات السيطرة شبه الكاملة على طائراتهم.

وتنص القواعد العامة على أنه “لا يجوز لأي شخص الاعتداء أو التهديد أو التخويف أو التداخل مع أحد أفراد الطاقم أثناء تأدية واجباتهم على متن الطائرة”.

ووفقًا لصحيفة ” Newsweek” ليس هناك ما يضمن نجاح مثل تلك الاحتجاجات، فمن الممكن أن يتم إبعاد المسافر المحتج والإبقاء على طالب اللجوء، ويعتمد ذلك على قرار طاقم الطائرة.

فرصة أخرى

وتقول صوفي ووكر، وهي محامية في مؤسسة “بريتيش وان بامب سكوير”، إن ما فعلته إيلين هو عمل بطولي، أما في حالات اللجوء فيكون لدى اللاجئ فرصة أكبر طالما لازال داخل البلاد، حيث يمكن تقديم حجج أو أدلة أو معلومات جديدة قد تغير رأي الحكومة وتسمح لهذا الشخص بالبقاء.

فطالبي اللجوء يسافرون إلى دول أجنبية لأنهم يخشون على سلامتهم في أوطانهم، بسبب الاضطهاد على سبيل المثال أو بسبب الموقف السياسي أو المعتقدات الدينية أو الجنسية.

وتقول المحامية صوفي إن عملية التقديم للحصول على اللجوء في الولايات المتحدة قد تستغرق 180 يومًا، وتضمن سلسلة من الأعمال الورقية يتبعها إجراء مقابلتين.

أما العمليات التي تستغرق وقتا أطول من ذلك فيكون مصيرها الرفض في النهاية، حيث تم رفض أكثر من 62% من طلبات اللجوء المقدمة.

 

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين