منوعات

سهرة فنية في أيام قرطاج الموسيقية مع فنان الطفولة وأغاني الكرتون الشهيرة

راديو صوت العرب من  

-هاجر العيادي

بإحساس مرهف شنف مسامع الحاضرين لنحو 90 دقيقة، أحيا الفنان السوري ، أوكما يلقبونه بفنان الطفولة طارق العربي طرقان ، بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة، حفلا غنائيا مميزا.

زمن الطفولة يعود من جديد

واسترجع جمهور من خلال حفل طرقان زمن الطفولة.. زمن لم يكن بالبعيد ليكون قريبا محفورا بأذهاننا وكأنه اليوم … زمن يعرفه كل من كان  يتابع على شاشة التلفاز مسلسلات شهيرة لرسوم متحرّكة “ماوكلي” المحقق كونان”الكابتن ماجد” وشخصيات مرحة على غرار “باص المدرسة” وغيرها من التي  ألّف أغانيها ولحنها الفنان السوري، من أصل جزائري، طارق العربي طرقان.

ويشار الى ان هذه الرسوم المتحركة والشخصيات الكرتونية نسجت البهجة والعفوية في كل من تابعها كما علمتهم  الانتصارفي النهاية داءما للخير والحب والسلام والعمل والصبر.

تفاعل الجماهير العربية

وأدى الفنان طارق العربي طرقان وأبناؤه الثلاثة تالا وديما ومحمد، أغاني هذه الرسوم المتحرّكة ، أمام جمهور غفيرمن جنسيات عربية مختلفة بمصاحبة موسيقية من تنفيذ عازفين من بقيادة المصري المايسترو جورج قلته.

على صعيد اخر، استرجع بعض من الجماهير مواقف هزلية ساخرة، شخصيات كرتونية لم يملّوا متابعتها رغم اقتصار حلقة أو أكثر على مشهد لمعركة مثل كرتون “داي الشجاع” أو حلّ لغز جريمة في كرتون “المحقق كونان”.

وتعالت أهازيج الجمهور بمسرح الأوبرا هاتفة باسم طارق العربي طرقان تارة، ومردّدة بعض الأغاني الكرتونية  تارة أخرى. وردّ عليها طرقان بتحية لتونس ولشعبها.

وجمعت هذه الأغاني النابعة من نوستالجيا الزمن الجميل ، نبضت صدقا وبثت الحماسة في قلوب مستمعيها.

وذكريات الطفولة

وراوح طارق العربي طرقان بين الأغاني الكرتونية الحماسية وأغاني الحب والخير، فغنى وأبناؤه  كعادته بصوته الرقيق والحنون  وأطرب جمهوره بأغاني الطفولة،  “هزيم الرعد”، بالإضافة إلى أغاني كرتون ” باتمان” و”داي الشجاع” و”سلاحف النينجا” و”سمبا” و”عهد الأصدقاء”، ثمّ أنهى العرض بأغنية “دروب ريمي” التي أهداها إلى أطفال سوريا. وصاحب الأغاني عرض لجينيريك المسلسلات الكرتونية على شاشة عملاقة.

صور تذكارية

وما إن انتهى العرض، حتى هرع عشرات الشباب نحو طارق العربي طرقان وأبنائه، للظفر بصور تذكارية معهم. وعبّر بعضهم عن أملهم في برمجة هذا الحفل في مناسبات فنية أخرى على غرار مهرجان قرطاج الدولي.

طرقان وسجل حافل

الفنان “طارق العربي طرقان” هو من مواليد دمشق وقد جمع مولده ما بين المغرب العربي ومشرقه ، حيث أن أصوله جزائرية وهكذا تشرّب ” طرقان” روح المشرق العربي مع احتفاظه بروح المغرب، وقد اهتمّ “طارق” بالفنون منذ طفولته ليلتحق بكُلّية الفنون الجميلة ويتخصّص بالنحتْ وهو فنان مخضرم جمع بين التلحين والغناء والتاليف

وانضم في بداية التسعينات إلى فريق مركز “الزهرة” بدمشق، حيث كان المعني بشارات المسلسلات الكرتونية التي ينتجها المركز

ومركز “الزُهرة” هي شركة سورية متخصصة في دبلجة الرسوم المتحركة في الوطن العربي من اللغة اليابانية،

و كتب كلمات أغاني الأطفال التي حفرت بذاكرة الجميع ولحنها بطريقة رائعة،

وكانت أغنية المسلسل الكرتوني “ماوكلي” أولى إبداعاته، وبذلك أسّس طرقان مدرسة موسيقية جديدة في مجال أغنية الطفل في .

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين