منوعات

سفير أمريكي يثير أزمة مع الكوريين بسبب شاربه!

في واقعة غريبة من نوعها؛ تسبب شارب السفير الأمريكي في كوريا الجنوبية “هاري هاريس”، في أزمة مع الكوريين الجنوبيين تتعلق بالحفاظ على العلاقات الدبلوماسية، وذلك بعد أن قرر إطلاق شاربه.

فشارب السفير الامريكي ـ المولود في اليابان ولأم يابانية ـ بات يضعه في موقف صعب بسبب مظهره الذي يجده بعض الكوريين مسيئًا لهم، إذ يعتبرون أن شاربه يذكرهم بالحكام القمعيين عندما كانت كوريا تحت الحكم الياباني بين عامي 1910 و1945.

في المقابل؛ فقد دافع “هاريس” عن شاربه في مقابلة مع صحيفة “كوريا تايمز”، والتي تعدّ واحدة من أقدم وأهم 3 صحف يومية توزع في كوريا الجنوبية، وقال: “أردت أن أقضي فترة راحة بين حياتي كضابط عسكري وحياتي الجديدة كدبلوماسي”.

مضيفًا: “حاولت أن أكون أطول، لكنني لم أستطع أن أنمو أكثر من ذلك، ولذا حاولت أن أكون أصغر سنًا فلم أنجح، لكنني استطعت أن أربي شاربًا، ففعلت ذلك”، متابعًا: “هناك العديد من قادة الاستقلال الكوريين الذين لديهم شوارب، لكن لا أحد يبدو أنه يركز على ذلك”.

وأشار “هاريس”، الذي كان حليقًا عندما كان يقود القوات الأمريكية في المحيط الهادئ قبل تولي منصبه، إلى أنه غير متأكد مما إذا كان سيفكر في التخلص من شاربه لتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

ومضى بالقول: “هذه طبيعتي، كل ما يمكنني قوله هو أن كل قرار أتخذه يعتمد على حقيقة أنني سفير أمريكي إلى كوريا الجنوبية، وليس سفيرًا أمريكيًا يابانيًا إلى كوريا”.

يُذكر أن السفير ” هاري هاريس” وُلِدَ في اليابان لأم يابانية وأب أمريكي، وقد خدم في البحرية الأمريكية حاصل على العديد من الأوسمة، وهو من قدامى محاربي سلاح البحرية الأمريكية، وقد رشحه الرئيس ترامب وعيّنه في منصب سفير الولايات المتحدة إلى كوريا في يونيو الماضي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين