أخبار أميركامنوعات

سجين في ماريلاند ينجو من الإعدام ويحصل على 400 ألف دولار

سيحصل الرجل الذي تمت تبرئته بعد ما يقرب من عقد من الزمان في السجن على أكثر من 400 ألف دولار من مجلس الأشغال العامة في ماريلاند، وفقًا لـ “The Hill“.

أدين كيرك بلودزورث بالاغتصاب والقتل في عام 1985، قبل أن تبرأه أدلة الحمض النووي (DNA) بعد 9 سنوات وعدة أشهر في الحبس، سيكون الرجل البالغ من العمر 60 عامًا أول من يتلقى دفعة كجزء من برنامج جديد بدأ في يوليو ويستهدف الأشخاص الذين أدينوا بالخطأً.

يشترط القانون أن تكون مدفوعات الشخص المدان خطأً مساوية لمتوسط 5 سنوات من متوسط الدخل السنوي لموظفي الدولة عن كل عام سُجن فيه الشخص، كما يسمح للأشخاص المتضررين الذين تم تعويضهم قبل 1 يوليو 2005، بطلب المزيد من الأموال من الحكومة.

بعد إطلاق سراحه والعفو من حاكم ولاية ماريلاند آنذاك، ذكرت وسائل الإعلام أن ويليام دونالد شايفر، الذي كان أول سجين محكوم عليه بالإعدام أُطلق سراحه باستخدام أدلة تستند إلى الحمض النووي، حصل على 300 ألف دولار في عام 1994 بسبب إدانته الخاطئة.

كان من شأن حساب النظام الجديد أن يمنح بلودزورث مبلغًا مقداره 721237 دولارًا، لكن القاضي الإداري اقتطع مبلغ 300.000 دولارًا، وعلى هذا النحو سيتلقى المستفيد من الإعفاء أموالًا إضافية يبلغ مجموعها 421.237 دولارًا.

يتألف مجلس الأشغال العامة في ماريلاند، وهو الذي يوافق على التوصيات المتعلقة بالتعويضات من قاضي القانون الإداري، وثلاثة أعضاء بمن فيهم أمينة خزانة الولاية نانسي كوب، والحاكم لاري هوجان، والمراقب المالي بيتر فرانشوت.

قال كوب لوسائل الإعلام: “تحاول ماريلاند تصحيح الخطأ الذي ارتكبناه، فقبل إنشاء هذا النظام الجديد، كان المجلس يتخذ قرارات فردية ومختلفة حول كيف ومتى يتم دفع تعويضات السجناء الذين تمت تبرئتهم”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين