أخبار أميركامنوعات

السجن 27 عامًا لصاحب موقع جنسي لاستغلال الأطفال

قضت محكمة أمريكية بالسجن 27 عامًا لرجل وصفته السلطات بأنه “أكبر مورد وتاجر للمواد الإباحية في العالم”. ووفق وكالة “أسوشيتد برس‘” فإن هذا الرجل يدعى “إريك أوين ماركيز”، وهو صاحب شبكة “Freedom hosting”، وصاحب موقع جنسي لاستغلال الأطفال”، وتم اكتشافه عقب استخدام أحد برمجيات القرصنة لاختراق جهازه الشخصي.

وقام ماركيز بإنشاء وتشغيل خوادم الكمبيوتر على شبكته المظلمة على الإنترنت، ومكّن ذلك مستخدمين من الوصول إلى ملايين الصور ومقاطع الفيديو غير المشروعة التى تصور عمليات اغتصاب وتعذيب أطفال صغار ورضع، وذلك دون الكشف عن هويته المستخدمين.

واعتبر القاضي، تيودور تشوانغ، أن ما ارتكبه ماركيز يعادل جرائم تاجر المخدرات، مضيفا: “لقد كانت أفعاله حقيرة للغاية”.

وكان ماركيز قبل إصدار الحكم عليه قد اعتذر للضحايا عن جرائمه، طالبًا الصفح من المحكمة، قبل أن يردف قائلا: “لقد دمرت سمعتي وسمعة عائلتي.. من فضلكم امنحوني فرصة ثانية”، وفق موقع” الحرة

ووافق القاضى على أن يمنح مكتب السجون الفيدرالى ماركيز اعترافًا بالسنوات الثمانية التى قضاها فى السجن فى أيرلندا والولايات المتحدة منذ اعتقاله عام 2013. كما أمر القاضى ماركيز بدفع تعويض قدره 87 ألف دولار لضحايا المواد الإباحية للأطفال التى ساعد فى توزيعها.

 وقال جواناثان لينزنر، القائم بأعمال المدعى العام فى مقاطعة ماريلاند، إن هذه قضية فظيعة، حيث قام أحد الأفراد بتسهيل انتهاكات بحق أكثر من مليون طفل من الضحايا، وحاول إبقاء الإساءة على الشبكة المظلمة، وأعرب عن امتنانه لشركاء إنفاذ القانون فى أمريكا وخارجها للمساعدة فى تقديمه للعدالة.

يذكر أن إريك أوين ماركيز كان يعيش في أيرلندا وقت ارتكاب الجرائم، ولكن جرى تسليمه إلى السلطات في ولاية ماريلاند في مارس 2019.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين