أخبار أميركامنوعات

تضاعف مؤشر كتلة الجسم للأطفال والمراهقين أثناء الوباء

أفادت دراسة جديدة لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، أن الأطفال والمراهقين بالبلاد قد شهدوا زيادة في مؤشر كتلة الجسم (BMI) بمقدار ضعف المعدل تقريبًا أثناء الوباء.

أشارت الدراسة إلى أن بعض الاحتياطات الخاصة بفيروس كوفيد -19 ربما ساهمت في زيادة الوزن، وحدد التقرير الأسبوعي الصادر عن مراكز السيطرة على الأمراض، الصادر يوم الخميس، أن المعدل الشهري لمؤشر كتلة الجسم بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و19 عامًا قد تسارع خلال الجائحة ليصل إلى 0.1 كجم/متر مربع شهريًا.

وخلال فترة ما قبل الجائحة، كان معدل الزيادة 0.052 كجم/م 2 شهريًا، وقد جاءت زيادة الوزن الموثقة عندما تم إرسال الأطفال إلى المنزل من المدارس بسبب كورونا، مما أدى إلى تعطيل نظام الأكل والتمارين الرياضية، وزيادة التوتر، والتأثير في بعض الأحيان على أمنهم الغذائي، وفقًا لـ “The Hill“.

شهدت جميع فئات مؤشر كتلة الجسم باستثناء نقص الوزن زيادات كبيرة في معدل تغير مؤشر كتلة الجسم أثناء الجائحة، بشكل عام يقدر الباحثون أن 22.4٪ من الفئة العمرية المصنفة على أنها سمنة في أغسطس 2020، بينما توقعوا في العام السابق أن 19.3٪ يعانون من السمنة.

شهد الأطفال والمراهقون الذين كانوا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة قبل انتشار الوباء معدلات أعلى بشكل ملحوظ من مؤشر كتلة الجسم خلال فترة الوباء، مقارنةً بأولئك الذين يتمتعون بأوزان صحية.

وشهد أولئك الذين يعانون من السمنة قبل الوباء أن معدل تغير مؤشر كتلة الجسم وصل إلى 5.3 أضعاف ما كان عليه قبل الوباء، واكتسب الأطفال والمراهقون المصابون بسمنة معتدلة أو شديدة في المتوسط 1 و1.2 رطل في الشهر على التوالي، علمًا بأن هذا المعدل سيصل إلى 6.1 و7.6 جنيه في 6 أشهر.

من بين الفئات العمرية، شهد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و11 عامًا أعلى زيادة في معدل تغير مؤشر كتلة الجسم، حيث وصل إلى 2.5 ضعف المعدل قبل الجائحة.

بالنسبة للدراسة، استخدم الباحثون 2.5 مليون قياس لمؤشر كتلة الجسم من مجموعة تضم أكثر من 432 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 2 و 19 عامًا من قبل الجائحة، والتي تم تحديدها في الفترة من 1 يناير 2018 إلى 29 فبراير 2020 ، إلى خلال فترة كورونا، على وجه التحديد بين 1 مارس 2020 و30 نوفمبر 2020.

ووصف التقرير الدراسة بأنها أكبر وأول تحليل متنوع جغرافيًا، يدرس تأثيرات الوباء على مؤشر كتلة الجسم، واقترحت مراكز السيطرة على الأمراض أن النتائج تدعو إلى بذل مزيد من الجهود لمعالجة معدل تغير مؤشر كتلة الجسم بين الأطفال والمراهقين، بما في ذلك من خلال فحوصات مؤشر كتلة الجسم والأمن الغذائي، وتحسين الوصول إلى برامج إدارة وزن الأطفال وموارد المساعدة الغذائية.

ويشير التقرير إلى أن “زيادة الوزن المتسارعة، خاصة بين الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، يمكن أن تسبب تغيرات استقلابية طويلة الأمد تعرض الأطفال لخطر الإصابة بحالات خطيرة ومكلفة، مثل مرض السكري من النوع 2، وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب.

أصدرت مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) تحليلًا، أمس الأربعاء، وجد أن عدد الولايات التي يبلغ معدل السمنة فيها 35٪ على الأقل بين البالغين تضاعف تقريبًا في غضون عامين، وفي عام 2020، دخلت 16 ولاية في القائمة، أي أكثر من 12 ولاية في عام 2019 وتسع في عام 2018.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين