منوعات

دبلوماسيون أمريكيون حذروا من خطورة مختبرات ووهان قبل عامين

ترجمة: أحمد الطلياني

قالت صحيفة “واشنطن بوست” إنه قبل عامين من تفشي فيروس كورونا في العالم، زار مسئولون بالسفارة الأمريكية في الصين منشأة أبحاث صينية في مدينة ووهان عدة مرات، وأرسلوا تحذيرين رسميين إلى واشنطن حول مستوى السلامة في المختبر الذي كان يجري دراسات محفوفة بالمخاطر على الفيروسات التاجية من الخفافيش.

وكشفت رسالة دبلوماسية حصلت عليها “واشنطن بوست” أن الخارجية الأمريكية أثارت مخاوف بشأن السلامة في مختبرات مدينة ووهان الصينية.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن “واشنطن بوست” أن دبلوماسيين قالوا في عام 2018، إن هناك مشاكل في معهد ووهان للفيروسات والذي يقع قرب أحد أسواق المأكولات البحرية، والذي أعلنت الصين أنه مركز انتشار فيروس كورونا المستجد.

ووفقا للصحيفة فإن وفدًا أمريكيًا قام بزيارة معمل ووهان الرابع للسلامة الحيوية عدة مرات من يناير إلى مارس في 2018. وأعرب المسئولون عن قلقهم بشأن نقص بروتوكولات السلامة لأبحاث المختبر حول الفيروسات التاجية في الحيوانات.

وحذروا من افتقار الإجراءات الصارمة في التعامل مع الفيروسات المعدية، وأنه إذا لم يتم اتخاذ خطوات تحذيرية، فإن ذلك قد يؤدي إلى تفشي وباء مثل السارس.

وأرسل المسئولون الأمريكيون رسالتين “حساستين لكن غير سريتين”، إلى واشنطن، مطالبين بالمساعدة في تعزيز بروتوكولات السلامة والإجراءات الأمنية الخاصة بالمختبر.

وقالت الصحيفة إن الرسالة الأولى أرسلت بتاريخ 19 يناير 2018، أي قبل عامين تقريبًا من تفشي فيروس كورونا.

وجاء في الرسالة إنه “خلال التفاعل مع العلماء في مختبر WIV، لاحظنا أن المعمل الجديد يعاني من نقص خطير في الفنيين المدربين والمحققين اللازمين لتشغيل هذا المختبر بأمان”.

ووفقا للصحيفة، فقد جاء القلق الرئيسي للدبلوماسيين والباحثين الأمريكيين من انتقال فيروس كورونا من الخفافيش التي يتم دراستها إلى العامة، بسبب بروتوكولات السلامة الضعيفة في المختبر.

يشار إلى أن انتقال فيروس كورونا المستجد من الحيوان إلى الإنسان جاء على غرار  تفشي المتلازمة التنفسية الحادة “سارس”، التي نشأت في جنوب الصين عام 2002.

وكان معهد ووهان للفيروسات قد نشر بحثًا سابقًا لتحديد مجموعة الخفافيش التي يعتقد أنها نقلت “سارس” إلى البشر، وكان هو أيضًا  المصدر الأول للإشارة إلى أن فيروس كورونا انتقل عبر الخفافيش، في فبراير الماضي.

وتأتي رسائل الدبلوماسيين الأمريكيين، لتعزز نظرية أن الفيروس تسرب من المختبر عن طريق الخطأ، وليس من سوق المأكولات البحرية، كما قالت الحكومة الصينية.

ومنذ انتشار الفيروس تزايد الحديث عن مصدره، خاصة وأن سوق المأكولات البحرية الذي قيل إنه مصدر الفيروس، لا يبيع الخفافيش بحسب الصحافة الصينية، كما أن أول مجموعة من المصابين لم تكن لها علاقة بالسوق، وفقًا لبحث نشرته دورية “لانسيت”.

وأصاب الفيروس أكثر من 2 مليون شخص حول العالم حتى الآن من بينهم ما يزيد عن 129 ألف وفاة، فيما تعافى من المرض نحو نصف مليون شخص.

https://www.washingtonpost.com/opinions/2020/04/14/state-department-cables-warned-safety-issues-wuhan-lab-studying-bat-coronaviruses/

https://www.dailymail.co.uk/news/article-8218817/State-Department-warned-2018-Wuhan-lab-cause-new-SARS-like-pandemic.html

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين