منوعات

ذعر بأستراليا.. السلطات تبحث عن مرضى عالجهم طبيب مصاب بكورونا

مع زحف فيروس كورونا المستجد القادم من الصين واتساع رقعة انتشاره حول العالم، تحاول السلطات اتخاذ تدابير صارمة من أجل الوقاية من المرض أو حتى البحث عن حالات إصابات ممكنة لإخضاعها للحجر الصحي وعالجها.

وفي أستراليا، حالة من الذعر أصابت السلطات وفقا لصحيفة “الجارديان” البريطانية، بعدما تم اكتشاف إصابة طبيب عائد من الولايات المتحدة بفيروس كورونا وقد عالج عشرات المرضى.

ووفقا للصحيفة، فإن السلطات الصحية في ولاية فيكتوريا الأسترالية  تتبع حوالي 70 مريضا تلقوا العلاج من طبيب في مدينة ملبورن.

وقالت وزيرة الصحة بالولاية جيني ميكاكوس إن الطبيب الأسترالي، وهو الحالة رقم 11 في الولاية من المصابين بفيروس كورونا، عاد إلى العمل وعالج المرضى على الرغم من أنه كان يعاني من أعراض الفيروس.

وأعربت الوزيرة عن صدمتها حسبما نقلت الصحيفة إذ قالت”يجب أن أقول إنني مصابة بالهلع لأن الطبيب الذي يعاني من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا عاد لممارسة عمله “.

وأوضحت ميكاكوس أن الطبيب عاد إلى أستراليا  يوم 29 فبراير الماضي وعالج حوالي 70 مريضا بين يومي 2مارس والجمعة 6 مارس، في عيادة توراك الموجودة على طريق مالفيرن. وأكدت الوزيرة ميكاكوس أنه تم إغلاق العيادة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم الاتصال بالمرضى عن طريق الرسائل النصية أو الهاتف أو البريد الإلكتروني، حيث تم عزل مريضين تم علاجهما في دار للرعاية في مالفيرن.

كما طُلب من جميع المرضى الذين عالجهم الطبيب، وجميع موظفي العيادة عزل أنفسهم لمدة 14 يوما، كما طُلب من المرضى الآخرين في العيادة مراقبة الأعراض.

واختتمت ميكاكوس حديثها أنه سيتم أيضا الاتصال بجميع الركاب الذين كانوا على متن الطائرة مع الطبيب المريض.

يشار  إلى أن أستراليا أكثر من 70 إصابة بفيروس كورونا الذي أصاب حتى الآن أكثر من 100 ألف شخص في العالم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين