غرائبمنوعات

دراسة حديثة تتوصل إلى سبب عدوانية الفايكينج

ترجمة: مروة مقبول

توصلت دراسة حديثة إلى أن غزاة كانوا يشربون نوعًا من الشاي العشبي جعلهم يعانون من عدوانية شديدة، ما كان يقلل من شعورهم بالألم أثناء المعارك.

تلعب الغارات الأسطورية التي قام بها الفايكنج دوراً هائلاً في التاريخ الأوروبي والبريطاني، حيث كانوا يستخدمون قواربها الطويلة الشهيرة لغزو هذه البلاد ونهبها.

وكان أعنفهم على الاطلاق مجموعة من المحاربين يتميزون بصدورهم العارية في المعارك، حيث كانوا لا يرتدون دروع  الحماية ، ويطلق عليهم “المسعورون”. فهم يهاجمون دون رحمة وسيء الحظ فقط هو من يصادفهم أو يقف أمامهم. طاقتهم وقوتهم وعدم تعرضهم للألم جعلتهم من أكثر المحاربين الذين يخشون نزالهم في بالعصور الوسطى.

ولكن عندما ينتهي القتال، كانت تتبدد طاقة المحاربين ويعودون ضعفاء إلى المخيم ليلازمهم الشعور بالارهاق لعدة أيام. فوفقًا للدراسة الحديثة، يعتقد العلماء أن السر وراء قتالهم الشجاع هو في الواقع المخدرات.

تحتوي على مواد مهلوسة!

لقد وجد الفايكنج طريقة لتحويل نبات سام يدعى “هينبان النتن” (المعروف أيضًا باسم Hyoscyamus niger) إلى مشروب يعزز طاقتهم على القتال. ويحتوي الخليط على اثنين من المهلوسات: “هيوسيامين” و”السكوبولامين” الأكثر فعالية.

ويقول عالم النباتات كارستين فاتور لصحيفة “ذا تايمز” إنهم كانوا يصنعون الشاي مع إضافة هذه العشبة القوية أو شربها بالكحول أو فركها بجلودهم. وأكد أن هذا المشروب والذي يطلق عليه شاي “ستينكينج هينان” “كان من شأنه أن يقلل من شعورهم بالألم ويجعلهم متوحشين ، لا يمكن التنبؤ بأفعالهم اوعدوانيتهم.” وهذا ما جعلهم يقومون بالقتل العشوائي دون أي صعوبات أخلاقية.

ولا يزال يتم استخدام نبات “ديفيلز بريث”، نوع آخر من العشبة “ستينكينج هينان”، لجعل أفراد العصابات يقومون ببعض الجرائم دون تفكير. وتستمر آثاره لمدة أربع ساعات فقط ويعاني الضحايا الحديثون من فقدان الذاكرة والهلوسة.

تاريخ العشبة

يعود تاريخ تلك العشبة في شمال أوروبا عندما قدمه الرومان الغزاة لأول مرة، حيث يُعتقد أنه لعب دوراً في كل شيء بدءًا من احتفالات الكهنة اليونانية إلى “الأدوية السحرية” التي كان يتم تصنيعها في العصور الوسطى.

فلقد كان يتم استخدام هذا النبات كمسكن في العديد من الثقافات الأوروبية ، ومع ذلك كانت هناك آثار جانبية خطيرة أدت  إلى حظر استخدامه في صنع المشروبات الكحولية منذ عام 1507.

وأضاف دكتور فاتور: “كان من المعروف أيضًا أن الاستخدام المتكرر لهذا العشب يسبب الجنون ، لكن هذا لم يؤثر على شعبيته لأنه من المحتمل أن يقدم شكلاً من أشكال المسكرات المتاحة حتى لأفقر الناس الذين لا يستطيعون شراء مشروبات  أكثر تكلفة”.

ومن المعروف أن هناك جيوش أخرى عبر التاريخ كانت تستخدم المخدرات في المعارك. ففي خلال الحرب العالمية الثانية، أعطى النازيون قواتهم نوع من “الميثيل البلوري” لجعلهم أكثر شجاعة والبقاء مستيقظين لفترة أطول. بينما تم اعطاء الطيارين البريطانيين دواء مماثل هو “بنزيدرين”.

تُستخدم جرعات صغيرة من “الهيوسيميامين” و”السكوبولامين” في الطب الحديث لعلاج آلام المعدة الشديدة ولتقليل إنتاج اللعاب أثناء اجراء العمليات الجراحية.

للاطلاع على الرابط الأصلي:

Viking warriors drank hallucinogenic tea that ‘made them wild’

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: