منوعات

خوذة روسية تمكن مرتديها من إدارة الأجهزة الإلكترونية

أحمـد الغــر

صممت شركة روسية نموذجًا لخوذة رأس، تمكن من يرتديها من تبادل المعلومات بين رأسه والأجهزة الإلكترونية، مثل الأجهزة المنزلية، والكمبيوتر، والأجهزة الحسية الاصطناعية.

وتعمل الواجهة العصبية للخوذة بكفاءة عالية وسط التجمعات، وأثناء ارتياد المواصلات العامة، أو عندما يكون مرتديها وسط حشود كبيرة، أو عندما يكون محاطًا بعدد كبير من أجهزة الإرسال.

وتستخدم الخوذة جهازًا للمعالجة الرقمية التكيفية للنشاط الكهربائي للمخ، كما تستخدم نظامًا خارجيًا لاستخراج البيانات باستخدام أقطاب جافة، ما يسمح بتسجيل 92-95% من الإشارات بدقة دون اتصال مباشر مع الدماغ، عبر دمج الواجهة في خوذة خاصة يمكن ارتداؤها وخلعها بسهولة.

وقد تم تصميم منصة برمجية وجهازًا جهازًا خاصًا مرفقًا، ليقوما بمعالجة الإشارات والتخلص من التداخلات التي تؤثر على الواجهة العصبية، وبفضل ذلك لا يعمل الجهاز في ظروف المختبرات فحسب، بل يعمل بكفاءة وسط الحشود الكبيرة.

الخوذة الجديدة تعدّ خلاصة أبحاث أجراها معهد آلات التحكم الإلكترونية، وهو جزء من شركة “روستيخ” الروسية، ويعمل المعمل على تطوير تقنيات المستقبل وحلول التكنولوجيا العصبية المتطورة، مثل القارئ العصبي، بالإضافة إلى المنتجات الصناعية عالية التقنية المصممة للتطبيقات المدنية والعسكرية.

وقد صرح “سيرجي تشيميزوف”، مدير عام شركة “روستيخ” بأن “الخوذ العصبية للتحكم في الأنظمة والروبوتات الذكية، وفي الطب، في مجال إعادة تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة، وفي دراسات الدماغ البشري، والنشاط العقلي، وفي العديد من المجالات الأخرى”.

ويضيف: “دشن مهندسونا طريقا لاستكشاف إمكانيات جديدة للأطراف الاصطناعية، ويمكن للواجهة العصبية التحكم في أي إلكترونيات: مثل أجهزة الأطراف الاصطناعية أو المركبات، كما يمكن استخدامها لإدارة أنظمة المنزل الذكي أو كعصا تحكم في ألعاب الكمبيوتر”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين