منوعات

حداد ثلاثة أيام على أرواح ضحايا سان بطرسبورغ الروسية

مصرع 11 وإصابة 45 في حادث إرهابي قبل نهاية العام بأيام

سان بطرسبورغ ()- أعلنت سلطات بطرسبورغ في روسيا الحداد على أرواح ضحايا حادث مترو الأنفاق لمدة 3 أيام اعتبارا من الثلاثاء.

ولقى 11 شخصا مصرعهم وأصيب 45 آخرون، الاثنين، بسبب تفجير عبوة ناسفة داخل عربة قطار في مترو أنفاق مدينة سان بطرسبورغ الروسية، حسب معلومات لجنة مكافحة الإرهاب في البلاد.

وأعلنت لجنة التحقيق التي شكلت بخصوص التفجير، أنها لا تستبعد بأن يكون انتحاري فجر نفسه داخل مترو الأنفاق.

ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن مصادر تأكدها أن المعلومات الأولية تفيد بأن منفذ التفجير انتحاري وحددت هويته.

ونفت الأجهزة الأمنية ما تناقلته وسائل إعلام حول وقوع تفجير ثان في مترو الأنفاق، لكنها أكدت إبطال مفعول عبوة ناسفة أخرى عثر عليها في محطة “بلوشاد فوستانيا” في مترو الأنفاق.

وأبلغ الرئيس فلاديمير بوتين، الذي يوجد حاليا في سان بطرسبورغ، بملابسات الهجوم، وفي أول رد فعل له على الحادث المأساوي، قال بوتين إنه من السابق لأوانه الحديث عن أسباب التفجير، مضيفا أن الأجهزة المعنية تدرس كل الاحتمالات، بما فيها العمل الإرهابي.

وحسب معلومات لجنة مكافحة الإرهاب الروسية وقع الانفجار في الساعة 14.40 داخل عربة قطار بين محطتي “تيخنولوغيتشيسكي إينستيتوت” و”سينايا بلوشاد”.

وذكرت اللجنة أنه تم إخلاء مترو الأنفاق بالكامل وإجلاء جميع الركاب.

وقالت مصادر أمنية إن العبوة الناسفة كانت متروكة في عربة قطار، معتبرة أن قوة التفجير كانت تساوي نحو 200 إلى 300 غرام من مادة “تي إن تي”.

وأوضحت مصادر أن التفجير وقع في العربة الثالثة للقطار ولم يتسبب بحريق، وكان جميع من قتلوا أو أصيبوا جراء الهجوم، متواجدين قرب المكان الذي وضعت فيه العبوة.

وأعلنت لجنة الرعاية الصحية في بطرسبورغ أن 25 من الجرحى الذي أصيبوا في التفجير وصلوا إلى مستشفيات في المدينة.

ونقلت الوكالة عن مصدر، لم يذكر اسمه قوله “إن كاميرات المراقبة في محطة المترو التقطت صورا للمشتبه به في الهجوم الذي أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة أخرين بجروح”.

ونشر موقع فونتانكا الإخباري الروسي لقطات لرجل ملتحي في منتصف العمر يرتدي قبعة سوداء، وقال الموقع إنه دخل محطة بتروغرادسكايا قبل 20 دقيقة من وقوع الانفجار.

وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الموجود في سان بطرسبرغ للاجتماع مع رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو، “إنه يدرس جميع الأسباب المحتملة للانفجار بما في ذلك الإرهاب”.

ويتشاور بوتين مع أجهزته الأمنية بشأن التفجير الذي أدى إلى حدوث فتحة كبيرة في جانب عربة المترو، وتناثر الحطام على الرصيف، حسب ما أظهرت فيديوهات صورها ناجون.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين