صوت أمريكامنوعات

حاكمة ولاية ميشيغان تقر قوانين المساواة في الأجر بين الرجل والمرأة

ترجمة: مروة مقبول

منذ توليها منصب حاكمة أقرت مجموعة من القوانين التي تهدف إلى نبذ التمييز بين أفراد المجتمع، ومنها تلك القوانين التي تهدف إلى المساواة في الأجر بين العاملين في الدولة من الذكور والإناث الذين يقومون بنفس العمل.

ووفقًا للأمر التنفيذي الذي أصدرته حاكمة ميشيغان، لن يحق للمديرين داخل الولاية الذين يقومون بالتوظيف الاستفسار عن تاريخ راتب المتقدم.

وقالت وايتمير في بيان لها: “الأمر بسيط للغاية، النساء يستحقون أجرًا متساويًا مقابل العمل المتساوي”، مشيرةً إلى أن النساء في ولاية ميشيغان يحصلن في المتوسط ​​على 78 سنتًا مقابل كل دولار يتم دفعه للرجال. وأضافت أن الأجر غير المتكافئ لنفس العمل لا يضر فقط بالنساء، ولكن بالعائلات أيضًا.

أجور متساوية

وبموجب القوانين الجديدة للولاية، لا يجوز لدائرة أو وكالة تابعة للولاية طلب معلومات تتعلق بتاريخ أجر الفرد، سواء رجل أو امرأة، إلا بعد تقديم شروط عرض التوظيف، ما لم يقم طالب العمل بتقديم تاريخ رواتبه طواعية.

كما يطالب الأمر التنفيذي لجنة الخدمة المدنية بإصدار قواعد أو تعليمات جديدة لدعم حماية الأجور المتساوية.

وسيتم تعيين موظفين في إدارات الموارد البشرية في الشركات للتوعية بالقوانين الجديدة والإشراف عليها، وسيقدمون تقاريرهم إلى الموظف المختص لمكتب السيدة وايتمير، كما أنه سيتلقى أي شكاوى تتعلق بتلك القوانين.

ويعتبر هذا القرار هو العاشر بين مجموعة قرارات وقَّعتها وايتمر منذ توليها منصب الحاكمية. ويأتي هذا التوجيه بعد يوم واحد من توقيعها لتوجيه يحمي موظفي الدولة من التمييز على أساس الجنس أو الميول الجنسية.

وتناولت التوجيهات الأخرى أولويات الإنفاق الحكومية لصالح الشركات المتضررة، وحظر استخدام حسابات البريد الإلكتروني الشخصية للأعمال التجارية الحكومية.

ترحيب وتأييد

وعبرت المحامية العامة دانا نيسيل عن ترحيبها بقرارات وايتمير، ووصفتها بأنها “ستعمل على دعم الثقة بين نساء ميشيغان”.

وقالت نيسيل في بيان لها: “لقد اختبرت النساء تغيرات بسيطة لعدة سنوات، وقد حان الوقت لنكون قدوة للآخرين.. لقد وجهت إدارة الموارد البشرية لدى شركتي للامتثال على الفور لتوجيهات الحاكمية”.

فيما قالت ليندا لي تارفير، رئيسة الاتحاد النسائي الجمهوري في ميشيغان، إن التوجيه الصادر عن الحاكمة الديمقراطية يعتبر “خطوة جيدة” لضمان المساواة فيما يتعلق بمعاملة النساء في عملية التوظيف. وأشارت تارفير إلى أن إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس ، دافعت عن نفس القضية.

وقالت تارفير: “نحن لا نريد أن يحدث تباين للأجور.. نريد فقط أن نتقاضى أجورنا وفقًا للمهارة والجدارة. وهذا مطلب عالمي بالنسبة للنساء”.

وقالت كاري لوكاس، رئيسة منتدى النساء المستقلات في واشنطن العاصمة، إن فكرة حماية المرأة من التمييز الذي تمارسه القوى العاملة ضدها خطوة جديرة بالثناء، ولكن تلك القوانين ربما لن تكون هي أفضل طريقة لتحقيق هذا الهدف.

معارضة

في المقابل انتقد خبراء الإحصائيات التي أعلنتها وايتمير بشأن التفاوت بين أجور الرجال والنساء. وقال يونيو أونيل، مدير سابق لمكتب الميزانية بالكونجرس، إنها تميل إلى الاستخفاف بالواقع، حيث تتأثر فجوة الأجور بين المرأة والرجل بالعديد من العوامل، بما في ذلك أن النساء يملن إلى ترك القوى العاملة لفترات متباينة بهدف تربية الأطفال، ويبحثن عن وظائف بأجور أقل ولكن بساعات أكثر مرونة وخبرة أقل في العمل مقارنة بالرجل العادي.

كما عارضت المجموعة المحافظة قوانين المساواة في الأجور بين الجنسين، مشيرة إلى أن ذلك سيؤثر على قدرة المرأة في الحصول على أجر أقل مقابل المرونة في جدول العمل، أو زيادة المنافع أو الحصول على خبرة أعلى.

وأضافت لوكاس “هذا القرار هو بمثابة دفع لشخص ما أكثر من حاجته لقبول الوظيفة، وهو الأمر الذي سيقع على عاتق دافعي الضرائب حيث سيدفعون ضرائب أكثر”.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

المقال الأصلي :

https://www.detroitnews.com/story/news/politics/2019/01/08/whitmer-signs-equal-pay-equal-work-rules/2513819002/

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: