أخبار أميركامنوعات

تبرعات بنحو مليون دولار لرجل من ميسوري سُجن 43 عامًا ظلمًا

تدفقت التبرعات المالية لمساعدة رجل تم إطلاق سراحه من سجن في ميسوري، بعد أن وجد قاضٍ أنه أُدين ظلمًا في عام 1979م، في جريمة قتل، وذلك وفقًا لما نشرته “NBC News“.

برنامج جمع التبرعات “GoFundMe” لصالح السجين البريء، كيفن ستريكلاند، البالغ 430 ألف دولار، تجاوز هدفه، حيث استمرت التبرعات في التدفق، وبحلول مساء أمس تم جمع أكثر من 950 ألف دولار.

أعرب العديد من المانحين عن غضبهم، لأن الرجل البالغ من العمر 62 عامًا لن يحصل على تعويض من ولاية ميسوري، إذ تسمح الولاية فقط بدفع تعويضات السجن الخاطئ للأشخاص الذين تمت تبرئتهم من خلال أدلة الحمض النووي، لذا فإن ستريكلاند غير مؤهل للحصول على تعويضات من الولاية.

أكد ستريكلاند دائمًا أنه كان متواجدًا في المنزل يشاهد التلفاز، ولا علاقة له بجرائم القتل التي حدثت عندما كان يبلغ من العمر 18 عامًا.

أمر القاضي جيمس ويلش، قاضي محكمة استئناف ميسوري المتقاعد، بالإفراج عنه يوم الثلاثاء الماضي، ووجد أن الأدلة المستخدمة لإدانة ستريكلاند قد تم التراجع عنها أو دحضها منذ ذلك الحين، وفقًا لـ “USA Today“.

أنشأ مشروع “Midwest Innocence Project” لجمع التبرعات عبر الإنترنت في يونيو، حيث ناضل القائمون على البرنامج من أجل إطلاق سراح ستريكلاند، وقالوا إنه يحتاج إلى مساعدة في دفع نفقات المعيشة الأساسية.

أشاد القائمون على برنامج جمع التبرعات بالمانحين، وكتبوا أن “جميع الأموال تذهب مباشرة إلى السيد ستريكلاند، الذي لن تقدم ولاية ميسوري سنتًا له على مدار 43 عامًا التي سرقوها من عمره”.

عندما غادر السجن، قال ستريكلاند: “لا يمكنني أن أبدأ في قول كل الأشياء التي أشعر بالامتنان من أجلها”.

قال العمدة كوينتون لوكاس، أمس الجمعة، سيضغط ستريكلاند على المفتاح لإضاءة شجرة عيد الميلاد الخاصة بعمدة المدينة في مدينة كانساس سيتي بولاية ميسوري، هذا العام.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين