أخبار أميركامنوعات

تويتر يغلق حساب ترامب نهائيًا بسبب تحريضه على العنف

أعلنت شركة أنها علقت حساب الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ، بشكل دائم بسبب وجود خطر من استغلاله في التحريض على المزيد من العنف.

وكانت إدارة تويتر قد علقت حساب ترامب، الذي يتابعه أكثر من 88 مليون شخص، لفترة مؤقتة بعد اقتحام  مناصرين له مبنى الكابيتول يوم الأربعاء، وحذرت من إغلاقه نهائيا في حال لم يلتزم الرئيس بقواعد الشركة.

وقامت العديد من وسائل التواصل الاجتماعي بتعليق حسابات ترامب في أعقاب يوم الأربعاء. حيث قالت شركة في وقت سابق إنها ستعلق حسابه حتى نهاية فترته الرئاسية على الأقل.

بيان تويتر

وقالت تويتر في بيان لها إنه “بعد المراجعة الدقيقة للتغريدات الحديثة الصادرة عن حساب الرئيس دونالد ترامب والسياق المحيط بها، وتحديدًا كيفية تلقيها وتفسيرها على الموقع وخارجه، قمنا بتعليق الحساب نهائيًا بسبب خطر حدوث مزيد من التحريض على العنف”.

ووفقًا لموقع “الحرة” فقد قال مسؤولون في موقع تويتر إن المسؤولين المنتخبين وقادة العالم مدعوون للتحدث بحرية على المنصة. لكنهم أضافوا “لقد أوضحنا منذ سنوات أن هذه الحسابات لا يمكنها تجاوز قواعدنا ولا يمكنها استخدام تويتر للتحريض على العنف، من بين أمور أخرى. وسنستمر في الشفافية بشأن سياساتنا وإنفاذها”.

وأوضحت تويتر إن اثنتين من تغريدات الرئيس المنشورة في ذلك اليوم تنتهكان سياستها ضد تمجيد العنف، وفقًا لـ”رويترز“.

واعتبرت تويتر أن تغريدة ترامب التي قال فيها إنه لن يحضر حفل تنصيب بايدن، استقبلها عدد من مؤيديه كتأكيد إضافي على أن انتخابات 3 نوفمبر التي خسرها لم تكن مشروعة.

وأضافت أن ترامب نشر تغريدة أخرى تشيد بـ “American Patriots” وتقول إن أنصاره “لن يتم ازدراءهم أو معاملتهم بشكل غير عادل بأي شكل من الأشكال!!!”، وهو ما يمكن اعتباره “مؤشرًا إضافيًا على أن الرئيس ترامب لا يخطط لتسهيل انتقال منظم”.

ودأب ترامب على التغريد بكثرة على حسابه بتويتر، لدرجة أن الحساب كان يطلق أحيانًا أكثر من 100 تغريدة يوميًا، واستخدمه ترامب للتواصل مع مؤيديه ونشر معلومات مضللة وإهانة المعارضين وفصل الموظفين.

وقالت رويترز إن كلًا من تويتر وفيسبوك لطالما منحا امتيازات خاصة لترامب بصفته زعيمًا عالميًا منتخبًا في منصبه، قائلين إن التغريدات التي قد تنتهك سياسات الشركة لن تتم إزالتها لأنها تخدم المصلحة العامة، لكنهما دأبا مؤخرًا على وضع علامات تحذيرية على معظم تغريداته ومنشوراته بوصفها تتضمن معلومات مغلوطة.

من ناحية أخرى حذف موقع “تويتر” أيضًا حسابات مايكل فلين وسيدني باول، وأشخاص آخرين رفيعي المستوى من أنصار ترامب، ممن روجوا لنظرية مؤامرة QAnon التي يروج لها اليمين المتطرف.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين