منوعات

تويتر يتيح ميزة “التغريدات الصوتية” قريبًا

هاجر العيادي

يعتبر تويتر من أكثر شبكات التواصل الاجتماعي استخدامًا في العالم، حيث أصبح لديه أكثر من 319 مليون مستخدم نشط شهريًا.

وفي إطار زيادة عدد مستخدميه والحفاظ على تفوقه على منافسيه يحاول تطبيق تويتر تقديم ميزات جديدة من وقت لآخر.

وفي هذا الصدد، قرر تطبيق تويتر إضافة ميزة جديدة تتيح نشر تغريدات صوتية تصل مدتها إلى 140 ثانية، بدلاً من التغريد كتابة فقط.

الميزة الصوتية

وستنشر التغريدات الصوتية على تطبيق تويتر المصمم خصيصا لأجهزة آبل خلال الأسابيع المقبلة وفقًا لمصممة المنتجات مايا باترسون وكبير مهندسي البرامج ريمي بورغوان.

وقال الثنائي “في بعض الأحيان، لا تكفي 280 حرفًا للتعبير كما أن بعض الفروق الدقيقة تضيع في الترجمة”. وأضافا “لذلك، بدءًا من اليوم، سنختبر ميزة جديدة تضيف لمسة إنسانية أكثر إلى طريقة استخدامنا تويتر… صوت المستخدم”.

وتتشابه طريقة إنشاء تغريدة صوتية مع التغريدات المكتوبة، ولكن يقوم المستخدم بالنقر على إشارة جديدة تظهر أطوال موجية وتشغل خاصية التسجيل.

وتقتصر مدة التغريدات الصوتية على 140 ثانية –في إشارة إلى حد الأحرف الأصلي التي كان يمكن استخدامها في التغريدات على تويتر سابقا– إلاّ أن المستخدم سيتمكن من متابعة التسجيل وسوف يقوم تويتر تلقائيًا بإنشاء سلسلة رسائل صوتية منفصلة.

وأوضحت باترسون وبورغوان “سيتمكن المستخدمون من رؤية التغريدة الصوتية إلى جانب التغريدات الأخرى”. ولم يحدد تويتر متى ستصبح هذه الميزة متاحة لمستخدمي الهواتف العاملة بنظام “أندرويد”.

كما أكد تويتر أن المستخدمين لن يتمكنوا من استخدام خاصية التغريدات الصوتية للرد على التغريدات الصوتية المنشورة.

لمسة إنسانية

في الأثناء، سارع بعض المستخدمين إلى الإشارة إلى أنه يتعذر استخدام الميزة الجديدة بالنسبة لبعض الأشخاص، مثل الذين يعانون من مشاكل في السمع. ولم تذكر تويتر أي شيء عن إضافة خاصية النسخ الصوتي.

وقالت تويتر إنها تأمل أن تضيف التغريدات الصوتية “لمسة إنسانية أكثر” إلى منصتها، مشيرة إلى أن 280 حرفا ليست كافية في بعض الأحيان لنقل رسالة ما.

كما عبر مستعملو تطبيق تويتر عن تخوفهم من انتشار شكل جديد من الإساءة، سواء كان عبر التحرش اللفظي أو نشر محتوى صوتي يحض على الكراهية، والذي قد يصعب اكتشافه تلقائيًا مقارنة مع النصوص المكتوبة.

مراقبة ومراجعة

وفيما يخص كيفية تعامل تويتر مع أي حوادث إساءة استخدام محتملة للميزة، قال متحدث باسم الشركة إنها تعمل على دمج أنظمة مراقبة إضافية قبل إطلاق خاصية التغريدات الصوتية على نطاق أوسع.

وأوضح المتحدث أنه سيتم مراجعة أي تغريدات صوتية يبلّغ عنها بما يتماشى مع قواعد تويتر ويتخذ الإجراءات المناسبة.

ولاقى اعلان خبر الميزة الجديدة اهتمام المغردين حول العالم خاصة المغردين في المنطقة العربية أين يحظى الموقع بشعبية واسعة.
وفي هذا السياق دشن المغردون العرب عدة هاشتاغات على غرار #تغريدات صوتية و#فويس تويتر.

وعبر مغردون عن “سعادتهم” بالميزة الجديدة. وكتبت كود ستايلي: “صارت فيه تغريدات صوتيه يا حضكم بتسمعون صوتي”.

وأضافت مجدولين #تحديث_تويتر حقيقة.. فكرة تسجيل الصوت كتغريدة راح تفيد الشعراء أكثر من غيرهم بس الإشكالية لو صارت #حرب_صوتيات من يسكتهم، تويتر يفعل نظام تغريدات صوتية.
وبدوره علق عنتر فكرة ممتازة، تويتر دائما الافضل،

استياء وتهكم

في المقابل تهكم آخرون على هذه الميزة وغرد عليسا أحمد: “نريد فويس نوت في الDM جابولنا تغريدات صوتيه ايش الهم دا بس ياربي اي احد يستخدم الخاصية دي حعتبرو عميل”

“نهى علي” هي الأخرى غردت: “تغريدات صوتية ما عجبتني كثيرًا حلاوة التغريدات تكون كتابة بس والملاحظة الصوتية، أشوف تكون في محادثات الخاص، أفضل بحكم أنها محادثة زي الواتس تقريبا وليس تغريدة.

وبدورها كتب النصر علي “التحديث_الجديد، تغريدات صوتية! الحين ما تحملنا بعض التغريدات الكتابية كيف نتحملها صوتية”.

وإضافة إلى ذلك عبر بعض المغردين عن استياءهم، حيث قال وليام دي: “لن تضيف شيئا هذه الميزة، الأجدر الرجوع عن هذه الفكرة”.

من الواضح، وفق خبراء التكنولوجيا أن الميزة الصوتية الجديدة ستعطي إضافة واقبالًا أكثر لتطبيق تويتر خاصة أن هذا التطبيق أكثر مستعمليه من المشاهير.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين