أخبار أميركامنوعات

اتهام رجل من ولاية مين بإضرام النار في كنيسة للسود

ترجمة ــ أحمد الغـر

أعلنت السلطات أن رجلًا من ولاية مين يواجه اتهامات فيدرالية بارتكاب جرائم كراهية، بعد أن قام بإشعال النار في كنيسة معظم روادها من السود في ولاية ماساتشوستس، وفقًا لما نشرته “CBS“.

في التفاصيل؛ فقد جرى اتهام دوشكو فولتشيف، البالغ من العمر 44 عامًا، بإشعال حريق في كنيسة مارتن لوثر كينج جونيور المجتمعية في سبرينجفيلد في 28 ديسمبر 2020، مما تسبب في أضرار جسيمة ودمر الممتلكات الموجودة بالمكان، وقال ممثلو الادعاء إنه يُزعم أيضًا أنه قطع عدة إطارات داخل وحول مباني الكنيسة.

كما اتهم فولتشيف بإشعال حريقين آخرين في الكنيسة في 13 ديسمبر و 15 ديسمبر من العام الماضي، حيث استشهد المحققون بمقاطع فيديو أمنية وبيانات عن الموقع من هاتف فولتشيف المحمول، والتي قالوا إنها تظهر فولتشيف في موقع الجرائم المزعومة أو بالقرب منها.

يواجه فولتشيف 4 تهم تتعلق بإلحاق أضرار بممتلكات دينية، تشمل حريقًا، والتي تصل عقوبتها القصوى إلى السجن 20 عامًا، وغرامة تصل إلى 250 ألف دولار، و3 سنوات من الإفراج تحت الإشراف، كما وجهت إليه تهمة استخدام النار لارتكاب جناية فيدرالية، والتي تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 10 سنوات.

تم القبض على فولشيف في 1 يناير 2021، وتم تحديد كفالاته بمبلغ 25000 دولار، وقالت وزارة العدل إنه حاليًا رهن الاحتجاز لدى سلطات الولاية، ومن المنتظر أن يظهر لأول مرة أمام محكمة فيدرالية في وقت لاحق.

وقال المحققون إن البحث اللاحق لأجهزة فولتشيف الإلكترونية الشخصية وسيارته قد كشف عن معلومات تظهر كراهيته للسود، ووجدوا رسائل من فولتشيف في ديسمبر 2020، تدعو إلى القضاء على جميع الأسماء، إلى جانب الصور التي أظهرت العداء العرقي تجاه السود.

يُذكر أن الكنيسة المجتمعية الخاصة بمارتن لوثر كينج جونيور قد تأسست في عام 1979، ومعظم روادها والقائمين عليها هم جماعة من السود في الغالب، وفقًا لموقع الكنيسة على الإنترنت.

في يناير، انتقد رئيس بلدية سبرينجفيلد، دومينيك سارنو، مبلغ الكفالة لفولتشيف، وقال سارنو: “ثمة رسالة بخصوص الأفعال الجنونية التي قام بها هذا الشخص وأي شخص آخر يفكر في هذه الأنواع من الجرائم البشعة والبغيضة”.

وتابع: “ما نوع الرسالة التي يرسلها هذا الأمر إلى عائلة الكنيسة المشيخية مارتن لوثر كينج جونيور؟، مجتمعنا الأمريكي من أصل أفريقي؟، ومتخصصينا الشجعان والمتفانيون في النيران والشرطة والعدالة الجنائية؟”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين