أخبار أميركامنوعات

تنفيذ أول إعدام فيدرالي لامرأة في أمريكا منذ 70 عامًا

قررت تنفيذ أول حكم فيدرالي لامرأة في الولايات المتحدة منذ نحو 70 عامًا، مشيرة إلى أنها حددت يوم الثامن من ديسمبر موعدا لإعدام المرأة التي تدعى والتي أدينت بارتكاب جريمة عام 2004. وفقًا لـ” الموقع الرسمي للوزارة

وقالت الوزارة في بيان لها إن مونتجومري، التي أدينت بقتل امرأة حامل في ميسوري خنقًا، ستعدم بحقنة قاتلة في سجن تير هوت بولاية إنديانا.

وكانت حكمت محكمة جزئية بالمنطقة الغربية من ميسوري قد حكمت على مونتجومري بالإعدام في عام 2007 ، بعد إدانتها بارتكاب جريمة اختطاف فيدرالية أدت إلى الوفاة، وفقًا لـ”رويترز“.

وقال محاميها، كيلي هنري، إنها تستحق أن تعيش لأنها مريضة عقليًا وعانت من سوء المعاملة في مرحلة الطفولة.

وأضاف: “لطالما تحملت ليزا المسؤولية الكاملة عن جريمتها، ولن تغادر السجن أبدًا”. “لكن مرضها العقلي الشديد والآثار المدمرة لصدمة طفولتها تجعل إعدامها ظلمًا عميقًا.”

وكان آخر حكم إعدام تم تنفيذه في امرأة أمريكية في عام 1953 عندما تم إعدام امرأة تدعى بوني هيدي، في ميسوري، وفقًا لمركز معلومات عقوبة الإعدام.

إعدام رجل آخر

وفي نفس الإطار حددت وزارة العدل يوم الجمعة 10 ديسمبر لتنفيذ حكم الإعدام في الذي قام مع شركائه بقتل وزيرين شابين في عام 1999.

وقال روبرت أوين، محامي برنارد، إن الحكومة الفيدرالية ضللت هيئة المحلفين في المحكمة الجزئية للمنطقة الغربية في تكساس، التي أدانت برنارد في عام 2000 بارتكاب جريمة قتل. مشيرًا إلى أن قرارها شابه شهادة زور.

وأضاف: “تؤكد الأدلة أن برنارد ليس ببساطة من” أسوأ المجرمين” الذين يجب توقيع عقوبة الإعدام بحقهم، وأن احتفاظه بحياته لن يشكل أي خطر على أحد”.

واستأنفت الولايات المتحدة الصيف الماضي تنفيذ أحكام الإعدام على المستوى الفيدرالي بعد توقف دام 17 عامًا. وسيكون الإعدام بحق مونتجومري و برنارد هو الإعدام الثامن والتاسع الذي تنفذهما الحكومة الفيدرالية خلال العام الجاري 2020.

إعدام أول مدان من أصول أفريقية

وكانت السلطات الفيدرالية قد نفذت مؤخرًا أول حكم بالإعدام في مُدان من أصول إفريقية، وجاء تنفيذ حكم الإعدام الصادر في حق بعد إدانته بقتل زوجين في ولاية تكساس عام 1999، حيث تم إعدام المحكوم عليه في سجن تيري هوت بولاية إنديانا.

كمت تم مؤخرًا أيضًا تنفيذ حكم الإعدام في رجل آخر اغتصب سيدة وقتلها، بزعم أنها استخدمت السحر ضده.

واقتحم ويليام إيميت ليكروي منزل جوان لي تيسلر، البالغة من العمر 30 عامًا في عام 2001، وقام باغتصابها ثم قتلها، وعقب تنفيذ الجريمة سرق سيارة الضحية، وتوجه بها إلى الحدود الكندية، حيث تم اعتقاله هناك.

ونقلت شبكة “CNN” عن وزارة العدل أنه خلال محادثة مع طبيب نفسي، قال “ليكروي” إنه مقتنع بأن المرأة ألقت عليه “لعنة” من الضروري إزالتها.

وقدم دفاع ليكروي طلب استئناف إلى المحكمة العليا لوقف تنفيذ الحكم، إلا أن الطلب قوبل بالرفض، وتم تنفيذ حكم الإعدام بحقه.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين