منوعات

تصوير الدماغ يساعد في الكشف عن أمراض الأطفال النفسية مبكرًا

كشفت دراسة جديدة، تم نشرها بالعدد الأخير من دورية “JAMA Psychiatry”، عن استخدام فحوصات الدماغ لتحديد الأطفال المُعرضين لخطر الاكتئاب ومشاكل القلق والانتباه، والتنبؤ بأمراض الصحة العقلية عمومًا للأطفال قبل تطورها.

وذكرت “د. سوزان ويتفيلد جابرييلي”، من جامعة نورث إيسترن في بوسطن، وهى المؤلفة الرئيسية للدراسة: “نواجه وباءً هائلًا يتمثل في القلق والاكتئاب الذي يصيب الصغار، وأردنا العثور على علامة مبكرة للتنبؤ بتطور هذه الأمراض”.

الدراسة الجديدة شملت 94 طفلًا بدأوا الدراسة في سن الـسابعة (بما في ذلك 53 فتى و 41 فتاة)، 77 منهم ليس لديه أي مخاوف تتعلق بالصحة العقلية، و17 لديهم مشكلة مع القراءة.

وقد خضع جميع الأطفال لفحص التصوير بالرنين المغناطيسي، الذي يعطي مزيدًا من التفاصيل حول ما يحدث في الدماغ عن طريق قياس التغيرات في تدفق الدم، وقد تم التوصل إلى وجود نمط معين من الوصلات في منطقة واحدة من الدماغ في سن السابعة يمكن أن يساعد في التنبؤ بمن قد يصاب بالاكتئاب والقلق في سن الـ11.

ووجد الباحثون أيضًا أن الروابط الأضعف في هذه المنطقة من الدماغ تتنبأ بالذين قد يعانون من مشاكل تتعلق بالانتباه لاحقًا، وتحديد هذه العلامات الحيوية في مثل هذه السن المبكرة يمكن أن يشجع التدخلات العلاجية المبكرة، مثل التمرين الذهني، والعلاج السلوكي المعرفي، الذي قد يخفف من الأعراض.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين