منوعات

تدريس اللغة الصينية في جميع المراحل التعليمية بالسعودية 

أعلنت أنها سوف تدرج في المقررات الدراسية بجميع في المملكة.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (واس)، أنه “تقرر البدء في إدراج اللغة الصينية كمقرر دراسي بجميع المراحل التعليمية في مدارس وجامعات المملكة”.

ويهدف القرار إلى “تعزيز التنوع الثقافي في المملكة، وفتح آفاق دراسية جديدة أمام طلاب المراحل التعليمية المختلفة، بوصف تعليم اللغة الصينية جسرًا يساهم في زيادة الروابط التجارية والثقافية بين الشعبين”.

ويمثل إدراج اللغة الصينية في المناهج الدراسية خطوة مهمة باتجاه فتح آفاق دراسية جديدة أمام طلاب المراحل التعليمية المختلفة بالمملكة، باعتبار أن تعلم اللغة الصينية يعد جسرًا بين الشعبين سيسهم في زيادة الروابط التجارية والثقافية.

وجاءت هذه الخطوة في السعي لتعزير علاقات الصداقة والتعاون بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الشعبية، وتعميق الشراكة الاستراتيجية على كافة المستويات والأصعدة.

كما تأتي إيمانا بأهمية تعزيز أواصر التعاون والتواصل في المجالات كافة، وتمكينا لتحقيق شراكة استراتيجية شاملة ترتقي لتحقيق تطلعات القيادتين السعودية والصينية، واقتناص الفرص الواعدة بين شعبيهما اللذين تمد العلاقات بينهما الى عقود طويلة.

يأتي هذا القرار بالتزامن مع زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للصين، في ثالث وآخر محطات جولة آسيوية، شملت باكستان والهند، التقى خلالها الرئيس الصيني شي جين بينغ، وعددا من المسؤولين في بكين.

وقال ولي العهد السعودي إن “علاقة المملكة بالصين عميقة، وعلاقة سكان الجزيرة العربية مع الصينيين تمتد إلى آلاف السنين”. وأضاف أن “مبادرة طريق الحرير وتوجهات الصين الاستراتيجية تتلاقى بشكل كبير جدا مع رؤية المملكة 2030”.

وأوضح : ”إن الدول المتقدمة تعتمد في تعليمها لغتين أو أكثر بالإضافة للغتها الأم وحان الوقتُ من أجل إدراج اللغة الصينية في المناهج ليكون تعليمنا مواكباً لتلك التوجهات، وقد اختيرت اللغة الصينية من منطلق قوة الصين الاقتصادية وشراكتها الاستراتيجية للمملكة“.

ولقي الإعلان عن الاتفاق صدى واسعًا وسريعًا في مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، وسط ترحيب نخب المملكة من كتاب وإعلاميين واقتصاديين بالاتفاق وما سيجلبه للمملكة من فوائد.

وقال مغردون سعوديون في موقع ”تويتر“ إن اللغة الصينية لها قوتها وثقلها في دول العالم، وهي إحدى لغات المستقبل، وإدراج لغات جديدة في المناهج يدل على انفتاح السعودية على العالم واندماجها مع بقية الدول.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين