منوعات

تأجيل افتتاح الدورة 54 لمهرجان الحمامات التونسي الدولي لأجل غير مسمى

-هاجر العيادي

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية التونسية الاحد 8 يوليو/ حزيران ، عن تأجيل جميع التظاهرات الثقافية إلى أجل غير محدّد ، و تأجيل افتتاح مهرجان الحمامات الدّولي الذي كان مقررا افتتاحه السبت .

سبب التأجيل

جاء هذا التأجيل عقب العملية الإرهابية التي راح ضحيتها عدد من الأمنيين بمنطقة غار الد ماء جندوبة ، والتي  تقع في أقصى شمال غرب تونس بالقرب من ،

ومن المقرر أن يتم تحديد موعد جديد لإفتتاح المهرجان ، وتشهد فعاليات الدورة 54 لمهرجان الحمامات الدولي40 عرضا ، وتقدر ميزانية المهرجان تقدر بمليوني دينار .

مهرجان تونسي بمذاق أفرومتوسطي

سيكون افتتاح المهرجان  بروح تونسية، وذلك بعرض مسرحية “الخوف” للفاضل الجعايبي وجليلة بكار  وعرض موسيقي للفنانة في الاختتام  .

 

وتعد هذه الدورة  دورة التحدي وفق ماافادت به المديرة العامة للمهرجان منيرة منيف حيث ستجمع أنماطا متنوعة من الفنون تسعى  من خلالها إلى تكرس الانفتاح والتمازج في البعد المتوسطي الإفريقي ومنح الفرصة للشباب والتجارب المعاصرة.

عروض موسيقية صربية

ومن العروض الهامة التي ستقدم خلال هذه الدورة، نجد عرض المخرج السينمائي والموسيقي الصربي، امير كوستوريكو، والذي سيسجل حضورة في مناسبتين أولهما حفل موسيقي يحييه مع الفرقة الموسيقية التي ترافقه والتي سبق أن شاركت في مهرجان الحمامات منذ قرابة 10 سنوات

وثانيهما سهرة سينمائية سيقدم خلالها الفنان فيلم “على طريق الحليب”، وهو آخر فيلم أخرجه وتقمص فيه دور البطولة صحبة الممثلة مونيكا بيلوتشي .

مارسيل خليفة وفرقة الكاف

هذا وسيكون جمهور الحمامات على موعد مع الفنان اللبناني الملتزم مارسيل خليفة  وعازف الايقاع “أيموريك وستريتش” .

ومن أهم محطات البرمجة المسرحية أيضا هي الاحتفال بخمسينية فرقة الكاف و تكريم للراحل المنصف السويسي بالعرض الاول لمسرحية “القادمون” عن ديوان الزنج لعزالدين المدني و من إخراج سامي النصري.

عروض فنية عالمية وعربية متنوعة

كما تستضيف هذه الدورة إنتاجا ايطاليا متميزا من إخراج “بيبود دالبونو”, و هو عرض يعتمد على تقنيات الفرجة و الإبهار لطرح فلسفة الألم.

في نفس النمط الموسيقي نجد الفنانة “فايا يونان” و المبدع الاسباني المختص في آلات النفخ “كارلوس نونياز”, و عروض أخرى للفريق الغنائي المصري “وسط البلد”

 و زياد الطرودي في “طريق المقام”, و سفيرة الفن الافريقي “دوبي قناهوري ” و “نردستان” لوليد و وداد بن سليم ،  و سفيان السعيدي في “مازلدا” الذي ينتج أغان ممزوجة بين “الفانك” و الشعبي المصري و موسيقى بوليود, و عرضا للبرتغالي صاحب الروح العاشقة “كاماتي”.

 

 

يذكر أن المهرجان الدولي بالحمامات في تونس هو تظاهرة  ثقافية وفنية تقام في المركز الثقافي الدولي بالحمامات خلال شهري يوليو/تموز ، وأغسطس / آب كل سنة .

وانعقدت الدورة الأولى منه في صيف عام 1966. ويعتبر ثاني أهم مهرجان ثقافي تونسي بعد .

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين