أخبار أميركامنوعات

بيل جيتس يُعلّق على نظريات المؤامرة التي نُسبت له حول كورونا

قال الملياردير بيل جيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت العملاقة، إنه فوجئ بحجم نظريات المؤامرة التي انتشرت عنه من خلال وسائل التواصل الاجتماعي خلال تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث وصفها بـ”الجنونية والخبيثة”.

وقال جيتس في مقابلة مع “رويترز“، اليوم الأربعاء، إن “لملايين المرات ترددت عبر الإنترنت نظريات مؤامرة عني وعن أنتوني فاوتشي، وقد ترسخت لأسباب منها اقتران الجائحة الفيروسية المخيفة بتنامي دور وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأضاف جيتس: “لم يكن أحد ليتنبأ بأنني أنا والدكتور فاوتشي ستبرز أسماءنا على هذا النحو في هذه النظريات الخبيثة، أنا حقا في غاية الدهشة لذلك، وأرجو أن تختفي”.

وبالرغم من أن جيتس قد خصص ما لا يقل عن 1.75 مليار دولار من خلال مؤسسة بيل وميليندا جيتس الخيرية للجهود العالمية لمكافحة الجائحة، حيث يشمل هذا المبلغ دعمًا لبعض الشركات المصنعة للقاحات ووسائل التشخيص والعلاجات المحتملة، إلا أن الشائعات حوله لم تتوقف يومًا.

فمنذ أن بدأت الجائحة قبل عام انتشرت على الإنترنت الكثير من المعلومات الخاطئة عن الفيروس ونشأته ودوافع العاملين في مكافحته، ومن بينها أن فاوتشي وجيتس اختلقا الجائحة لمحاولة السيطرة على الناس وإنهما يريدان التربح من انتشار الفيروس.

وتساءل جيتس متعجبًا: “هل يصدق الناس فعلا هذا الكلام؟!، سيكون علينا دراسة هذا الأمر في العام المقبل وتفهّم كيف يغيّر هذا الأمر سلوك الناس، وكيف كان من الممكن أن نقلل ذلك إلى أدنى حد ممكن؟”.

وأشاد جيتس بفاوتشي وفرانسيس كولينز، رئيس المعاهد الوطنية للصحة، ووصفهما بأنهما شخصان “بارعان ورائعان”، وقال إنه يتطلع إلى تمكنهما من العمل بكفاءة في عهد إدارة الرئيس جو بايدن.

الجائحة التالية
في سياق متصل؛ فقد اعتبر جيتس أن الجائحة التالية التي سيواجهها العالم قد تكون أقوى بـ10 مرات من تلك التي تسبب بها فيروس كورونا، مضيفًا في مقابلة مع صحيفة “Suddeutsche Zeitung“، والتي جرى نشرها اليوم الأربعاء: “لسنا مستعدين للجائحة التالية، آمل في أن هذا الوضع سيتغير بعد عامين”.

مضيفًا: “هناك الكثير مما يمكن القيام به، بما في ذلك تطوير اللقاحات والفحوص والأدوية وعلم الأوبئة والمراقبة”، مشيرًا إلى أنه تبين أن “النظام اللوجيستي في العالم الغني أكثر تعقيدًا مما كان يبدو سابقا”.

كما لفت جيتس إلى أن صبر الناس بالتأكيد على وشك النفاد، خاصة هؤلاء الذين يعيشون في ظروف أصعب ولا يمكنهم ضمان دراسة أطفالهم عن بعد، مضيفا: “العودة للحياة الطبيعية ستتطلب عامًا كاملًا على الأقل”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين