رياضةمنوعات

بيع قميص مارادونا بـ60 ألف دولار لمساعدة أهالي نابولي

هاجر العيادي

بيع قميص ارتداه أسطورة كرة القدم الأرجنتينية “دييغو مارادونا” أيام دفاعه عن ألوان نابولي الإيطالي، بمبلغ 55 ألف يورو، بما يعادل 60 ألف دولار، وذلك في مزاد من أجل مساعدة المدينة الإيطالية الجنوبية في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وارتدى مارادونا هذا القميص بالذات قبل 33 عامًا، وأهداه إلى زميله السابق في نابولي تشيرو فيرارا.

مزاد القميص

وفي ظل الأزمة الاقتصادية الناجمة عن الإغلاق التام، الذي فرضته الحكومة من أجل الحد من تفشي فايروس كورونا، أطلق تشيرو فيرارا، مع ابن المدينة مدرب غوانغجو ايفرغراندي الصيني حاليًا فابيو كانافارو، حملة تبرعات لمساعدة الأهالي.

وفي هذا الصدد، أُعلن تشيرو فيرارا أن مزادًا عبر الإنترنت نتج عنه بيع قميص مارادونا الذي دافع عن ألوان نابولي بين 1984 و1991، وقاده إلى لقبيه الوحيدين في الدوري الإيطالي عامي 1987 و1990، وإلى تتويجه القاري اليتيم عام 1989، حين أحرز كأس الاتحاد الأوروبي.

رسالة شكر

وتوجه مارادونا، ابن الـ59 عامًا، الذي يشرف حاليًا على فريق خيمانسيا دي لا بلاتا الأرجنتيني، بالشكر إلى زميله السابق فيرارا في رسالة على فيسبوك.

وقال مارادونا: “لقد فزنا بمباراة أخرى لنابولي وأحبائنا أهالي نابولي. وربما تكون المباراة الأهم وفزنا بها معًا. متحدون بالطريقة التي كنا عليها دائمًا”.

وواصل بطل مونديال 1986 ووصيف عام 1990 “أشكرك تشيرو لأنك سمحت لي مرة أخرى بأن يخالجني مجددًا شعور أن أكون جزءا من هؤلاء الأشخاص الرائعين. سمحت لي (باسترجاع ذاكرة) الاستماع إلى صخب 80 ألف متفرج في ملعب سان باولو (الخاص بنابولي)، لأن مبادرتك جمعت 80 ألف يورو ويعود جزء من الفضل إلى قميصي رقم 10. لقد شعرت بنفس الفرح والعاطفة (التي شعر بها أيام اللعب مع الفريق). أمر لا يُنسى”.

وختم “يشرفني أني ساهمت في هذه المساعدة لأهالينا خلال لحظة غير مسبوقة”.

مارادونا الأسطورة

يشار إلى أن اللاعب الأسطورة ديغو مارادونا يرتقي في مدينة نابولي إلى مصاف “القديسين” حيث يتمتع بمتحف يزخر بكنز فعلي من المقتنيات الرائعة ولاسيما حذاء القدم اليسرى الذي سجل فيه اللاعب الأرجنتيني هدفين في مرمى بلجيكا في المباراة نصف النهائية لكأس العالم لكرة القدم العام 1986.

وفي المتحف أيضا أول عقد أبرمه مارادونا مع نادي نابولي وكنبة كانت موجودة في شقته في المدينة الإيطالية والتي جلس عليها في أحد الأيام نجم الغناء الإسباني خوليو إيغليسياس.

يذكر أن إيطاليا تعد من أكثر البلدان تضرّرا بفايروس كوفيد – 19، وكانت على رأس لائحة الإصابات والوفيات لفترة طويلة قبل أن تصبح الثالثة من حيث الإصابات (أكثر من 197 ألفا) خلف الولايات المتحدة (أكثر 980 ألفا) وإسبانيا (أكثر من 226 ألفا)، والثانية من حيث الوفيات (أكثر من 26 ألفا) خلف الولايات المتحدة (أكثر من 55 ألفا).

http:// https://m.facebook.com/diegomaradona/videos/3106013262771507/

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين