منوعات

بسبب التعارض .. تعليق دعوى الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز ضد محامي ترامب

قرر قاضٍ أمريكي تعليق دعوى قضائية رفعتها الممثلة الإباحية، ستورمي دانيلز، ضد مايكل كوهين، المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ، لـمدة 90 يوما

وقال القاضي جيمس أوتيرو إن الحقوق الدستورية لكوهين قد تُمس إذا ما استمرت القضية أثناء خضوعه لتحقيق جنائي ليس له علاقة بالقضية.

وأضاف القاضي إن هناك “تداخلا كبيرا محتملا” بين الإجراءات المدنية والجنائية ضد كوهين.

وتابع ” أن ذلك “سيؤثر على حقوق كوهين الواردة في التعديل الخامس”، في إشارة إلى الحماية الدستورية ضد إدانة النفس الواردة في الدستور الأمريكي.

وكان محاميو كوهين قد طلبوا قي وقت سابق تأجيل قضية دانيلز لثلاثة أشهر.

واحتج المحامون بأن موكلهم يواجه موقفا صعبا للغاية، وهو أن الإدلاء بشهادته في لوس أنغليس قد يؤدي إلى إدانة نفسه في نيويورك، بينما يمكن أن يؤدي استناده إلى حقه في الصمت في الدعوى المدنية إلى تقويض دفاعه هناك.

وتسعى دانيلز إلى إنهاء اتفاق بعدم إفشاء الأسرار وقعته بشأن إقامتها علاقة جنسية مزعومة مع ترامب عام 2006.

وكان كوهين قد قال إنه سيستند إلى حقه بالالتزام بالصمت بشأن القضية.

واحتج بأن أي أقوال قد أدلى بها في المحكمة قد تؤثر في التحقيق الجنائي الجاري في نيويورك حول أعماله التجارية الخاصة.

وفي إطار التحقيق في قضية دانيلز، داهم مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) مكتب كوهين بحثا عن أي مستندات، من بينها اتفاق عدم إفشاء الأسرار الذي وقعته الممثلة، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، قبل أيام من الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

وينص التعديل من الدستور الأمريكي على أنه لا يمكن “إجبار شخص في أي قضية جنائية على أن يكون شاهدا على نفسه”.

ويعني الاستناد إلى التعديل أن كوهين لن يكون مضطرا إلى الكشف عن المعلومات الحساسة في التحقيق الأوسع الخاص بأعماله التجارية الخاصة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين