أخبار العالم العربيتقاريرمنوعات

برج خليفة بديلًا للسونار.. حفل لتحديد جنس المولود بـ100 ألف دولار

وكأن بيروت لم يشوه وجهها الانفجار، أو أن السودان لم تغرق بفيضان الأنهار، وكأن لم يبق فيها شيء لم يصبه الدمار، أو أن فلسطين وليبيا واليمن تخلصت من مكائد الأشرار، بل وكأن أهل بلاد العرب عالجوا جراحهم وصاروا من الأخيار.. فلم يعد يشغلنا الآن سوى أن برج خليفة أصبح بديلًا للسونار، وأن حفل تحديد تكلّف 100 ألف دولار.

فوسط كل مشاغل العرب لم يعد هناك حديث سوى عن ذلك الحفل المثير للجدل، الذي قرّر اليوتيوبر السوري الشهير ( وزوجته )، أن يفاجئا به ذوي جلدتهم من العرب المشغولين بأزماتهم، ومن السوريين الذين يسعون طوال النهار وراء ربطة خبز.

سباق الشهرة والأرباح

ولأن ما يشغل اليوتيوبر وزوجته هو تحقيق الشهرة والمال، فلا علاقة لهما بما يشغل الآخرين، ولا يباليان إن كان ما سيفعلانه مستفزًا للبعض أو للكثيرين، لذا كان تركيزهما فقط على إتباع طريقة غريبة وغير معتادة للكشف عن جنس مولودهما المنتظر.

ولتحقيق ذلك قررا الإعلان عن ذلك من خلال واجهة برج خليفة في ، ويبلغ سعر الإعلان الضوئي على كامل واجهة برج خليفة لمدة 3 دقائق فقط حوالي 350 ألف درهم، بما يعادل 95.3 ألف دولار، بحسب صحيفة “البيان” الإماراتية.

لكن المبلغ الذي يعتبر مبالغًا فيه وربما خياليًا بالنسبة للبعض لم يشغل بال الزوجين، الذين كانا متأكدين أنهما سيجنيان أكثر منه بعد طرح فيديو الحفل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعبر قناتهما الشهيرة على «»، التي يتابعها أكثر من 7 ملايين شخص.

وبالفعل حقق الفيديو الذي نشراه تحت عنوان «أكبر حفلة معرفة جنس مولود في العالم» ما يقرب من 13 مليون مشاهدة حتى وقت كتابة هذا الموضوع.

ومن المعروف أن نجمي اليوتيوب أصالة وأنس تميزا بفيديوهات تحظى بمتابعة كبيرة عن حياتهما اليومية، إذ تحقق فيديوهاتهما عدد مشاهدات يتخطى الملايين.

وقال الثنائي في وقت سابق إن العوائد التي يجنوها عبر يوتيوب تعادل ما يزيد على راتب الطبيب والمحامي معًا، وفقًا لصحيفة “المصري اليوم“.

تفاصيل الحفل

الحفل المثير للجدل، والذي يعد الأول من نوعه، أقيم في منطقة downtown بدبي التي يوجد بها برج خليفة، وتعد من أشهر المعالم السياحية في ، وحضره الزوجان برفقة ابنتهما “ميلا” والكثير من أصدقائهما وأهلهما.

ونشر الزوجان فيديو عبر قناتهما على اليوتيوب، استعرضا فيه التفاصيل الكاملة للحفل، منذ الإعداد له، ووصولهم إلى دبي لإقامته، وحتى انتهاء الحفل بمعرفة جنس المولود.

وقالت أصالة خلال عملية التجهيز للحفل التي استمرت شهرين: “خلص تعبت، حاسة بدي أستقر وأرتاح، لكن أعمل بكل جهدي حتى أقدم محتوى لم يقدم قبل ذلك على اليوتيوب” بالإشارة لفيديو الحفل، وفقًا لموقع “نيو ترك بوست“.

فيما قال زوج أنس: “هذا أمر كبير بالنسبة لي، أن نقيم حفلًا بهذه الطريقة، وبهذا الحجم وبمكان مثل برج خليفة”.

وبالإضافة إلى تكلفة استئجار واجهة برج خليفة بمبلغ 95 ألف دولار، قامت الزوجة أصالة بتصوير فيديو كليب خاص لهذا المناسبة، وتم عرض الأغنية خلال الحفل الذي ارتدت فيه أصالة فستان أبيض أشبه بفساتين الزفاف.

وظهر الزوجان في الفيديو المصور وهما ينظران إلى شاشة متصلة بالبرج لمعرفة نوع المولود المنتظر، بدلًا من إجراء التقليدي، حيث اتفقا على استلام شخص لنتائج الأشعة الخاصة بمعرفة نوع الجنين، ليتم إعلانها عبر برج خليفة، وفقًا لموقع “ليالينا

وبالفعل انتظر الزوجان العد التنازلي إيذانًا بإعلان نوع المولود، ثم تم ثم إنارة البرج باللون الأزرق، مع كتابة عبارة  it’s a boy في إشارة إلى أنه ذكر، وسط حالة من التهليل والتصفيق والدموع من الأب والأم والأهل.

انتقادات

وأثارت تكلفة الحفل التي وصلت إلى 100 ألف دولار جدلاً واسعاً بين رواد ، اللذين انتقدوا الحفل وما رافقه من بذخ لا داعي له، معبرين عن اندهاشهم لاتجاه شخص لإقامة حفل من هذا النوع مقابل كل هذه الأموال.

وكتب أحد المغردين على تويتر معبرًا عن اندهاشه: “عملوا حفله لمعرفه نوع الجنين علي برج خليفة، بـ95 ألف دولار، وبدأ العد التنازلي لإعلان نوع الجنين، وفرحتهم لما عرفوا إنه ولد كأنه كان فيه احتمال يطلع طائر أو أي حاجه تانية”.

فيما غرد آخر قائلًا: هل الموضوع مستدعي إني أعرّف عيلتي نوع الجنين معروض علي برج خليفة، ولا ده ثراء فاحش واللي معاه قرش محيره يجيب حمام ويطيره؟”

وعلق آخر قائلًا: “اللي معاه دولار محيره يعرف بيه نوع الجنين وعلى برج خليفة ويطيره”.

وانتقد آخر المبالغة في تكلفة الحفل قائلًا: “95 ألف دولار علشان بس يعرفوا ولد واللا بنت.. ماله السونار اللي بـ400 جنيه..قصر معاكوا في حاجة”

فيما انتقد آخرون ما تضمنه الحفل من استفزاز وسط معاناة الشعوب العربية في الكثير من الدول بأوقات عصيبة وأزمات بسبب الحروب والنزاعات والفيضانات، إضافة إلى الظروف الاقتصادية الصعبة.

حيث قالت أحد المغردات: “السودان يغرق، وبرج خليفة يضيء ما بين السماء والأرض في دبي إيذانًا بتحديد جنس جنين”.

فيما قال مغرد آخر: “بقيمة 95 ألف دولار يقيم انس مروة، ابن عضو الائتلاف السوري المعارض هشام مروة، حفل في دبي بإضاءة برج خليفة لإعلان تحديد جنس الجنين لدى زوجته.. وأهلنا في المخيمات لا يملكون حق ربطة خبز”.

في المقابل، رأى آخرون أنها تبقى مجرد حرية شخصية، وأن هذا التصرف يؤكد مدى الحب الذي يجمعهما، فيما وصف البعض الآخر هذا الفعل بأنه “تجاري” لجني المزيد من المال عبر نشره على وسائل التواصل، وقالوا إن ما فعله الزوجان هو بزنس لا أكثر، فهما يجنيان 190 ألف دولار شهريًا من هذه الفيديوهات.

واعتبرت ناشطة أخرى أن هذه حرية شخصية، وأن من حق كل شخص أن يفرح كما يشاء، حيث قالت في منشور لها: “مش عارفة ليه شايفه إن كل واحد حر في نفسه، وكل واحد ليه طريقته اللى بيفرح بيها، وعلى حسب المستوى المادى لكل شخص”.

من هما أنس وأصالة؟

ونشر موقع “الوطن نيوز” معلومات عن اليوتيوبر أنس مروة وزوجته أصالة المالح، استقاها من حساباتهما على مواقع التواصل الاجتماعي، وجاءت هذه المعلومات كالتالي:

* أصالة المالح، عمرها 23 عامًا، مسلمة سورية الأصل وولدت في الكويت، وتعيش عائلتها في بالولايات المتحدة، بينما تعيش هي في كندا مع زوجها أنس مروة وابنتهما ميلا، وحصلت أصالة على درجة البكالوريوس في تخصص علم النفس.

يبلغ عدد متابعيها عبر إنستجرام نحو 2.5 مليون متابع، وأنشأت قناتها الخاصة على يوتيوب، في 3 أغسطس 2016، وبلغ عدد متابعيها نحو 7 ملايين مشترك.

تختص قناة أصالة بفيديوهات الطبخ والمكياج، فضلا عن بعض الفيديوهات بالتعاون مع يوتيوبر آخريات، بينهن خولة من قناة عصابة بدر، ونارين بيوتي.

لديها موهبة الغناء والتحقت ببرنامج “ذا فويس” النسخة الأمريكية، لكنها لم تكمل مسيرتها الغنائية في البرنامج.

احتفلت بزفافها على البلوجر السوري أنس مروة، في 2017، ويرجع بداية تعارفهما إلى موقع سناب شات، حسبما قالا في حوار قديم، حيث جمعهما حب التصوير وصناعة المحتوى، وأنجبا ابنتهما الأولى ميلا في عيد الحب 14 فبراير 2018.

* أما زوجها البلوجر السوري أنس مروة، فهو نجل عضو الائتلاف السوري المعارض هشام مروة، ويبلغ من العمر 27 عامًا، وهو من مواليد كندا، ويعد أحد المدونين على وسائل التواصل الاجتماعي، ومؤسس قناة عائلة أنس وأصالة على يوتيوب ويبلغ عدد متابعيها نحو 7 ملايين متابع، فيما يبلغ عدد متابعيه على موقع إنستجرام 2.4 مليون متابع.

يقدم أنس فيديوهات طريفة مع زوجته أصالة وابنتهما ميلا، ويقول إنّ الأسباب التي تؤدي إلى نجاحهما والاستمرار هي العفوية وتجاهل الانتقادات والتعليقات، وتمكنا بفضل أرباح يوتيوب من شراء منزل وسيارة خلال 6 أشهر فقط.

حفلات مشابهة

الحفل المثير للجدل الذي أقامه أنس وزوجته أصالة ليس بالجديد، لكنه ربما كان الأكثر جدلًا بسبب تكلفته الباهظة.

فوفقًا لصحيفة “الإمارات اليوم” فإن هذه الحفلات معروفة في الإمارات ويطلق عليها اسم «بيبي شور»، وهي حفلات عائلية تقيمها أمهات حوامل، عند إتمام الشهر الخامس من الحمل، للإعلان عن جنس الجنين.

وتقول الصحيفة إن هذا هذا النوع من الحفلات يعج عادة بمظاهر والتفاخر، إذ تستعين الأمهات الحوامل بشركات متخصصة لتزيين قاعة الحفل بالزهور والإضاءة، وتصوير المناسبة، وتقديم الوجبات للمدعوين، وتوزيع الهدايا عليهم. أمّا المدعوون، فيكون عليهم حمل الهدايا إلى الطفل رغم أنه لا يزال في بطن أمه.

وعرضت الصحيفة لحالات فوجئ فيها الزوج بأن قامت بالاقتراض من البنك لتنظيم حفل من هذا النوع نظرًا لأن تكلفته عالية، وقال إن اهتمامها بحفل جنس المولود فاق اهتمامها بحفل زفافها.

ورغم تبرير البعض لمثل هذه الحفلات بأنها تكون ممتعة للعائلة وتفي جوًا من التغيير والمرح، إلا أن كثيرين عارضوا المبالغة في الإنفاق على مثل هذه المناسبات، واللجوء إليها كمناسبة للتباهي والتفاخر، وتحولها إلى تسابق بين الأمهات الحوامل في الإسراف والتبذير.

ووفقًا للصحيفة تتراوح تكلفة مثل هذه الحفلات مابين 50  و70 ألف درهم، وتشمل الاستعانة بمحال متخصصة لتزيين القاعة والمفارش بالورود وتوزع الهدايا على المدعوين، وتجهيز كؤوس للمشروبات وأطباق للمأكولات تحمل إشارة إلى جنس الجنين، إضافة إلى الملابس المصممة للأم، وإيجار القاعة، وخدمات التصوير وإعداد ألبوم الصور الخاص بالمناسبة، وطلب خدمات من شركات خاصة لتوفير عاملات توزيع الحلويات والمشروبات على الزائرات.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين