منوعات

باحثون: كان يمكننا تجنب 35 ألف وفاة بكورونا في أمريكا

في تطور جديد يخص جائحة فيروس كورونا المستجد؛ قال باحثون من جامعة كولومبيا إنه كان من الممكن تجنّب حدوث أكثر من 35 ألف وفاة نتيجة الوباء، في حال تمّ اتخاذ تدابير الحجر المنزلي في أمريكا قبل أسبوع من تاريخ فرضها.

ووفقًا لتوقعات الباحثين التي جرت بناءً على عدة نماذج حسابية؛ فإن 61% من الإصابات و55% من الوفيات المسجلة حتى 3 مايو، كان يمكن تجنّبها في حال تمّ فرِض تدابير تباعد اجتماعي وآليات للسيطرة على الوباء قبل أسبوع واحد فقط.

وتؤكد هذه التوقعات ـ وفق الباحثين ـ مخاطر تخفيف الحجر الذي بدأ بدرجات متفاوتة في جميع الولايات للحدّ من الأثر الاقتصادي للوباء.

وتعدّ الولايات المتحدة أكثر دول العالم تضررًا من الوباء، بتسجيلها 1,642,719 إصابة مؤكدة بالفيروس، وأكثر من 97,539 حالة وفاة حتى لحظة نشر الخبر، وفق تعداد جامعة جونز هوبكنز.

وقبل 10 أيام؛ وضع المخرج “أوجين جاريكي” ما أسماه “ساعة الموت” في أحد ميادين نيويورك، وتظهر هذه الساعة عدد الوفيات التي يعتبر أنه كان بالإمكان تجنبها في حال فرض الرئيس ترامب قواعد التباعد وإغلاق المدارس يوم 9 مارس بدلًا من 16 مارس.

جديرٌ بالذكر؛ فإن عدد الوفيات بفيروس كورونا حول العالم قد وصلت إلى 329 ألفا و799 شخصًا على الأقلّ منذ ظهر الوباء في الصين في ديسمبر، وتم تسجيل 5 ملايين و49 ألفًا و390 إصابة معلنة في 196 بلدًا ومنطقة منذ بدء تفشي الفيروس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين