أخبار أميركاأميركا بالعربيمنوعات

المتهمون في قضية أحمد أربيري يواجهون اتهامات رسمية بالقتل

ترجمة: مروة مقبول

أعلنت المدعية العامة فى مقاطعة كوب، اليوم الأربعاء، أن هيئة المحلفين الكبرى فى جورجيا وجهت الاتهام الرسمي للمتهمين الثلاثة فى مقتل الشاب الأسود أحمد أربيري.

وقالت المدعية جوييت هولمز في بيان لها إنه تم توجيه تهم تشمل القتل المتعمد لكل من ترافيس 34 عامًا، ووالده جريج ماكمايكل 64 عامًا، وجارهما ويليام “رودي” برايان جونيور 50 عامًا، والذي قام بتصوير الحادث.

ووفقًا للتقارير المحكمة، فقد قام الأب الأبيض وابنه بمطاردة الشاب أحمد، الذي لم يكن يحمل سلاحًا، وقتلاه في 23 فبراير الماضي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال وكيل مكتب التحقيقات في جورجيا إن الجار برايان رأى الأب وابنه يطاردان الشاب الأعزل فقرر أن يقود سيارته وينضم إليهما.

وفي أثناء التحقيقات، قال جريج مكمايكل للشرطة إنه كان يشتبه في أن أربيري، 25 عامًا، كان لصًا، وأنه عند مواجهته قام بالهجوم على ابنه فاضطر إلى إطلاق النار عليه من أجل الدفاع عن حياته وحياة ابنه. فيما قال الجار برايان إنه كان مجرد “شاهدًا” وليس شريكًا في إطلاق النار.

وكان قد تم القبض على المتورطين في قتل أحمد أربيري بعد 3 أشهر من وقوع الحادث، حيث ادعى الأب والابن في البداية أنهم يعتقدون أن أربيري كان لصًا بعد سلسلة من السرقات حدثت في المنطقة، وأنه هاجمهم عندما حاولوا اعتقاله.

لكن أظهرت مقاطع فيديو مروعة الرجلان يلاحقان الضحية ويقتلانها في الشارع. وقد أثارت تلك المقاطع التي تم تسريبها  غضب الرأي العام في الولايات المتحدة، إلى جانب إعلان بعض النجوم والسياسيين تبنيهم لهذه القضية، من أجل أن يحصل أربيري على العدالة التي يستحقها.

ووفقًا لصحيفة Daily Mail، فبالإضافة إلى جرائم القتل العمد، يواجه القتلة الثلاثة تهمتين بالاعتداء المسلح واحتجاز مواطن دون وجه حق.

وقامت الهيئة التشريعية في جورجيا، بعد حادث أحمد أربيري، بتمرير مشروع قانون جرائم الكراهية، والذي بموجبه سيتم فرض عقوبات إضافية على الجرائم التي يتم ارتكابها بدافع العرق أو الدين أو الأصل القومي أو الجنس أو التوجه الجنسي أو الإعاقة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين