أخبار أميركامنوعات

علماء أمريكا وكندا يستعدون لمعركة طويلة مع الدبابير القاتلة

ترجمة ـ أحمد الغــر

يستعد العلماء في الولايات المتحدة وكندا لمعركة قد تكون طويلة الأجل، ضد ما يسمى بـ”دبابير الموت العملاقة”، حيث تبدأ هذه الحشرات في إنشاء أعشاشها هذا الربيع، مع احتمالية شنّها لهجمات جديدة خلال الشهور القادمة.

فوفقًا لتقرير نشره موقع قناة WIS التابعة لشبكة NBC؛ قال العلماء إن المعركة لمنع هذه الحشرات المميتة من تأسيس موطئ قدم في أمريكا الشمالية تدور في الغالب في مقاطعة واتكوم بواشنطن، ووادي فريزر القريب في كولومبيا البريطانية، حيث تم رصد ملايين الدبابير في السنوات الأخيرة.

بحسب ما قاله سفين إريك سبيتشيجر، أحد مسؤولي وزارة الزراعة في واشنطن، التي قضت على أعشاش ضخمة للدبابير الآسيوية العملاقة العام الماضي، فإن “هذا ليس نوعًا نريد أن نتسامح معه هنا في الولايات المتحدة، فالدبور الآسيوي العملاق ليس من المفترض أن يكون هنا”، وقال سبيتشيجر عن جهود الاستئصال هذا العام: “قد لا نتمكن من جميع الدبابير، لكننا سنحصل على أكبر عدد ممكن”.

وقال سبيشيجر إن النتائج الأولية تشير إلى أن الدبابير التي عثر عليها في الولايات المتحدة كانت مرتبطة بالدبابير في كوريا الجنوبية، في حين أن تلك الموجودة في كولومبيا البريطانية كانت مرتبطة بالدبابير الموجودة في اليابان.

من جهته؛ فقد قال بول فان ويستندورب، من وزارة الزراعة والأغذية ومصايد الأسماك في كولومبيا البريطانية، إن “الدبابير تشكل تهديدًا خطيرًا على حياة الإنسان، وعلى مجموعات النحل القيمة اللازمة لتلقيح المحاصيل والحشرات الأخرى”، مضيفًا: “إنه خطر جسيم للغاية على صحتنا ورفاهيتنا، هذه حشرات مرعبة”.

وقال ويستندورب إنه بينما تم قتل المئات من الدبابير عندما تم تدمير عش في مقاطعة واتكوم في أكتوبر الماضي، تم رصد حفنة فقط من الدبابير في كولومبيا البريطانية العام الماضي، مضيفًا أن العلماء كانوا يدرسون جينات الدبابير التي تم أسرها ويقارنونها بتلك الموجودة في كوريا الجنوبية واليابان والصين.

بحسب العلماء؛ فإن إحدى الجبهات الرئيسية ستكون نصب آلاف الفخاخ هذا الربيع للقبض على الملكات اللائي يحاولن إقامة أعشاش، وأضافوا أن كل من الوكالات الحكومية والمواطنين العاديين سيضعون الفخاخ أيضا.

هجرة الدبابير
وأضاف العلماء أن هناك جهودًا أخرى جارية لتحديد المكان الذي أتت منه هذه الدبابير في آسيا بالضبط، لمحاولة معرفة كيفية عبور المحيط الهادئ، مضيفين أن النظرية السائدة الآن هي أن هذه الدبابير تعبر على متن سفن الشحن.

قالت آن ليبرون، العالمة بوزارة الزراعة، إنه “ليس من الواضح ما إذا كانت الدبابير الموجودة في أمريكا الشمالية قد هاجرت بالفعل مباشرة من تلك البلدان، نعمل الآن على تحديد أصل هذه الدبابير بالضبط”.

تميل ملكات الدبور إلى الظهور من أماكن الشتاء في الربيع وإنشاء أعشاش لولادة الدبابير العاملة، وبدأت الدبابير في مهاجمة وتدمير نحل العسل النافع في وقت لاحق من العام، حيث تأكل النحل للحصول على البروتين لأنها تربى المزيد من الدبابير.

قال مسؤولون إن هيئة الزراعة بولاية واشنطن ستواصل استخدام عصير البرتقال ونبيذ طبيخ الأرز في الفخاخ هذا العام، بينما يمكن للمواطنين استخدام عصير البرتقال أو الطُعم المعتمد على السكر البني في الفخاخ التي ينصبونها.

قال مسؤولون إن نصف التقارير المؤكدة عن الأنواع في الولاية العام الماضي وجميع التقارير حول الدبابير في كولومبيا البريطانية جاءت من الجمهور.

الدبابير الآسيوية العملاقة
تم الكشف عن أول دبابير آسيوية عملاقة في واشنطن في ديسمبر 2019، وتم محاصرة الدبور الأول في يوليو الماضي، حيث تم القبض على عدة دبابير أخرىفي وقت لاحق من العام، جميعها في مقاطعة واتكوم، التي تقع في الركن الشمالي الغربي من الولاية.

يُذكر أن الدبابير الآسيوية العملاقة هي آفة غازية ليست موطنها الأصلي في الولايات المتحدة، وهي أكبر الدبابير في العالم ومفترسة لنحل العسل والحشرات الأخرى، ويمكن لمجموعة صغيرة من الدبابير الآسيوية العملاقة أن تقتل خلية نحل كاملة في غضون ساعات، يُذكر أن نحل العسل يقوم بتلقيح العديد من المحاصيل في الصناعة الزراعية التي تقدر بمليارات الدولارات في واشنطن.

الدبابير الآسيوية العملاقة يمكن أن تسبب لسعات مؤلمة للناس وتبصق السم داخل أجسادهم، وعلى الرغم من الضجيج الذي يثير المخاوف حولها، فإن أكبر الدبابير في العالم تقتل على الأكثر بضع عشرات من الأشخاص سنويًا في البلدان الآسيوية، وبحسب المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن الدبابير التي توجد في الولايات المتحدة تقتل 62 شخصًا في المتوسط سنويًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين