أخبار أميركامنوعات

العثور على جثة نائبة سابقة عن ميسيسيبي مصابة بطلق ناري

عثرت الشرطة على جثة النائبة السابقة عن مسيسيبي، آشلي هينلي، مصابة بطلق ناري خارج المقطورة التي كانت تقيم فيها شقيقة زوجها، والتي عثر عليها أيضا ميتة في ديسمبر الماضي.

ووفقًا لما نشرته “NBC“؛ فقد تم العثور على جثة هينلي، والتي كانت تعمل معلمة وسياسية، وتنحدر من ساوث هافن بولاية ميسيسيبي، وسبق أن خدمت في مجلس النواب كممثلة مقاطعة ديسوتو في ميسيسيبي من عام 2016 إلى عام 2020، كما كانت عضوا في الحزب الجمهوري.

وقال مساعد المدعي العام للمنطقة، ستيفن جوبيرا، إنه تم العثور على جثة هينلي مصابة بطلق ناري، واصفا وفاتها بأنها ليست عرضية.

فيما قال الطبيب الشرعي روني ستارك في مقاطعة يالوبوشا، إن القتيلة التي كانت تبلغ من العمر 40 عامًا، قُتلت في جريمة قتل خلال عطلة نهاية الأسبوع، وأضاف: “ماتت متأثرة بعيار ناري، ويجري التحقيق في الأمر باعتباره جريمة قتل”.

وقال زوج هينلي في منشور له عبر حسابه على موقع فيسبوك، تم حذفه لاحقا، إنه تم العثور على زوجته مقتولة “في نفس المكان الذي قتلت فيه شقيقتي، هينلي أصيبت برصاصة في مؤخرة رأسها هذا كل ما نعرفه في الوقت الحالي”.

وأصرت هينلي على أن أخت زوجها كريستينا ميشيل جونز، قتلت عندما تم العثور على جثتها في المقطورة يوم 27 ديسمبر بعد اندلاع حريق آنذاك، وكتبت منشورات متعددة على فيسبوك انتقدت فيها مسار التحقيق، وشددت على أنها لن تتوقف عن السعي وراء الحقيقة.

ولم يرد مكتب عمدة مقاطعة يالوبوشا على الفور على طلبات للتعليق، كما لم يتسن الوصول إلى باقي أقارب هينلي للتعليق.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين