منوعات

الطلبة السعوديين هم الأكثر وجودا على المستوى العربي في الجامعات الأميركية

18 ألف طالب سعودي يضعون السعودية في مركز من العشرة الأوائل بالتعليم الأميركي

كشف مركز “بيو” الأميركي للأبحاث أن هي الدولة العربية الوحيدة التي تحتل مركزا من المراكز العشرة الأولى التي يلتحق مواطنوها بالجامعات الأميركية، حيث يبلغ عدد الطلاب السعوديين بالجامعات الأميركية 18 ألف طالب وطالبة.

وأوضحت الإحصائية أنه في الفترة من 2008 إلى 2016 زاد عدد الطلاب الأجانب في مؤسسات التعليم العالي الأميركية بنسبة 104 في المئة، وهي الفترة التي نما فيها معدل الالتحاق العام بالتعليم العالي بنسبة 3.4 بالمئة فقط.

وذكر موقع “الحرة” أن الإحصائية تشير إلى أن الزيادة ظهرت بشكل أكبر في الجامعات الحكومية التي شهدت خفضا في ميزانياتها إبان فترة الركود وبدأت في الاعتماد أكثر على الرسوم الدراسية التي يدفعها الطلاب الأجانب.

ويعد الطلاب الآسيويون أصحاب النصيب الأكبر من الزيادة، حيث يتصدر الصينيون قائمة الملتحقين بالجامعات الأميركية في 2016، بـ 108 آلاف طالب وطالبة يليهم الهنود والكوريون الجنوبيون.

والتحق 364 ألف طالب أجنبي في عام 2016، حاصل على تأشيرة “أف 1” بالجامعات الأميركية.​

وكانت الزيادة الأكبر في قطاع الطلاب الساعين للحصول على درجة البكالوريوس من الحكومية، حيث نمت أعدادهم بنسبة 151 في المئة بين 2008 و2016.

وارتفع معدل إنفاق الطلاب الأجانب الجدد على التعليم العالي في ، بنسبة 184 بالمئة في الفترة ذاتها.

ولا تزال درجة الماجستير هي الأكثر شعبية بين الطلاب الأجانب، حيث يسعى 41 بالمئة من الطلاب الأجانب الملتحقين ببرامج دراسية في الجامعة الأميركية في 2016 للحصول عليها.

ويدرس نحو الثلث (36 بالمئة) من الطلاب الأجانب الجدد الملتحقين بالجامعات الأميركية في 2016 في 10 ولايات هي: كاليفورنيا ونيويورك وتكساس وماساتشوسيتس وبنسلفانيا وإلينوي وفلوريدا وأوهايو وميشيغان وواشنطن.

والتحق في كاليفورنيا 60 ألف طالب أجنبي ببرامج التعليم العالي في 2016، لتأتي في الصدارة وتليها ولاية بـ 41 ألف طالب وطالبة.

المصدر: وموقع الحرة

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين