منوعات

الصين تلغي تجارب لعلاج كورونا.. بسبب عدم وجود مرضى!

يبدو أن الصين على وشك إيقاف جهودها لإيجاد علاجات لفيروس كورونا المستجد، بعد أن تسبب في انتشاره حول العالم، والسبب المعلن الذي يعيقها لاستكمال تجاربها هو الافتقار إلى المرضى للتجارب السريرية، وتعزي الصين نقص المرضى إلى سيطرتها التدريجية على تفشي الفيروس.

فبحسب “د. تشونغ نان شان”، أحد كبار الخبراء في أمراض الجهاز التنفسي، والذي يرأس فريقًا يقدم النصح للحكومة الصينية حول الأزمة الصحية الحالية، فإن السجلات العامة تظهر أنه تم سحب أو إنهاء 45 تجربة قبل الموعد النهائي للتسجيل في منتصف أبريل الذي حددته بكين لمثل هذه الأبحاث.

وأضاف “نان شان” أن السبب الأكثر شيوعًا وراء ذلك هو نقص المرضى، وقال: “إن الكثير من الدراسات ألغيت لأن أحدًا لم يتوقع أن تسيطر الصين على الوباء بهذه السرعة، والآن لا توجد فرصة لإجراء أبحاث سريرية أو علاجية واسعة النطاق في الصين”.

من بين التجارب التي تم تعليقها، التجارب السريرية التي تختبر فعالية العقار المضاد للفيروسات “ريمديسيفير”.

فقد بدأ الباحثون في ووهان تجارب على الدواء، الذي تنتجه شركة جلعاد الأمريكية كعلاج للإيبولا، باستخدام مجموعتين من الناس، واحدة بأعراض خفيفة إلى معتدلة، والأخرى بالتهابات أكثر خطورة.

وقد بدأت الدراستان في فبراير الماضي، وكان من المقرر الانتهاء منهما يوم 27 أبريل، لكن تم بشكل مفاجئ تعليق تجربة الأعراض المعتدلة، بينما تم إلغاء تجربة الأعراض الشديدة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين