منوعات

“السفاح حنبعل” يرغب في أكل دماغ مرتكبي الجرائم الجنسية!!

في شريط مسجل من زنزانته ظهر أقدم سجين في بريطانيا “السفاح حنبعل” المعروف بـ”آكل لحوم البشر”، حيث حكى قصته كاملة، وكيف أنه قادر على تحقيق العدالة بين الناس بيده، ورغبته في القضاء على كل مرتكبي الجرائم الجنسية خاصة جرائم الاعتداء على الأطفال.

يعتبر «روبرت مودسلي» البالغ من العمر حاليًا 66 عامًا هو أطول سجين بريطاني قضى مدة سجنه في “الحبس الانفرادي” داخل سجن ويكفيلد في ويست يوركشاير، حيث قضى 41 عامًا نتيجة لقتل 4 رجال في السبعينيات من القرن الماضي.

ارتكب مودسلي أول جريمة قتل في مارس عام 1974 عندما قام بحبس جون فاريل 30 عامًا بعدما التقط له صورًا أثناء اعتدائه على الأطفال وتسببه في الإيذاء الجسدي لهم، لذا قضى عليه مودسلي وتم تم إرساله بعدها إلى مستشفى برودمور للطب النفسي، لكنه في فبراير 1977 قام بقتل زميل له في المشفى مريض بالتحرش بالأطفال.

بعد ذلك نُقل مودسلي المولود في ليفربول إلى سجن ويكفيلد شديد الحراسة حيث قتل بعد ذلك بسنتين اثنين من زملائه السجناء في يوم واحد في يوليو من عام 1978، أحدهم كان قد قتل زوجته والآخر اعتدى على فتاة شابة وفقًا للدايلي ميل.

حقق مودسلي شهرة واسعة على مستوى بريطانيا وقد أطلق عليه اسم حنبعل بعدما أكل دماغ أحد ضحاياه في السجن، وقد تم إطلاق سلسلة أفلام تليفزيونية ومجلات باسمه تحكي قصته، فلم يعرف ابن أخته ما حدث مع خاله بالضبط إلا من الجرائد وقد ظل على تواصل معه حتى الآن للشبه الشديد بين شخصياتهما، حيث كتب السفاح عدة قصائد لابن أخته مما دل على تمتعه بثقافة عالية.

قضى القاتل المتسلسل 42 عامًا في السجن، وقد التقى بـ«بوب جونسون» الطبيب النفسي في السجن عام 1991، يقول الدكتور جونسون إن الأمر استغرق من سنتين إلى 3 سنوات للحصول على إذن لبدء جلسات معه، وأضاف أنه في البداية كان أمرًا صعبًا لأن عليه أن يجلس معه داخل زنزانته وحدهم، لكنه حذر مودسلي من البداية بأنه “إذا أخافه.. فسيذهب”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين