أخبار أميركامنوعات

السجن 120 عامًا لمؤسس طائفة عبادة الجنس في أمريكا

أصدرت محكمة في حكمًا بالسجن 120 عامًا على مؤسس جماعة ، وهي طائفة سرية لعبادة الجنس كما أنها تستعبد النساء، والتي بدأت عملها في عام 1998 وطرحت نفسها بوصفها برنامج للمساعدة والتطوير الذاتي.

وبحسب لائحة الاتهام، فقد قام ، مؤسس الجماعة، بتجنيد النساء واستغلالهن جنسيًا، وتقديم صور عارية لهن ومواد أخرى يمكن استغلالها لابتزازهن لمنعهن من مغادرة الطائفة، إضافة إلى القيام بعمليات احتيال وابتزاز، بحسب موقع “USA Today“.

وأثناء المرافعات القضائية تم الاستماع إلى شهادات 15 ضحية من ضحايا رانيير وجماعته، وبالإضافة إلى عقوبة السجن، فرضت المحكمة على رانيير غرامة مالية قدرها 1.75 مليون دولار، فيما أنكر رانيير التهم الموجهة إليه.

وعلى الرغم من إدانة الجماعة، وجه أكثر من 50 شخصًا رسائل دفاع عن رانيير، متحدثين فيها أن المشاركة في الأنشطة التي تقدمها جماعته ساعدتهم في الحياة وتحقيق النمو الشخصي.

وكان رانيير وجماعته موضوعًا ضمن سلسلة وثائقية على شبكة HBO، حيث تمّ عرضه مؤخرًا، يأتي ذلك فيما كتب مكتب المدعي العام للمنطقة الشرقية في نيويورك، في تقرير حديث: “جنّد رانيير أفرادًا في المنظمة التي أسسها، على ما يبدو لمصلحته الخاصة، ثم استغلهم من أجل السلطة أو الربح أو الجنس”، وأضاف: “يجب أن يعكس الحكم الصادر على رانيير الضرر الذي لا يقاس والذي ألحقه بضحاياه”.

أحكام سابقة
وسبق وأن أصدرت محكمة في بروكلين حكمًا بالسجن 6 سنوات و9 أشهر على ، ابنة الملياردير الكندي إدجار برونفمان، في قضية متعلقة بطائفة NXIVM، حيث أُدِينَت بتهمة الاحتيال، كما اعترفت بتهمة إيواء شخص مقيم في البلاد بصورة غير شرعية، مقابل العمل وخدمات أخرى لم تحددها.

وبحسب “بي بي سي“؛ فإن كلير تم توقيفها في عام 2018، مع متهمين آخرين بمن فيهم الممثلة الأمريكية ، وقد حاولت كلير عقد صفقة مع المحكمة وافقت بموجبها على دفع 6 ملايين دولار من أموالها كغرامة، وعدم استئناف أي حكم بالسجن يصدر بحقها لمدة 27 شهرًا أو أقل.

وبحسب الموقع الإلكتروني للجماعة السرية، فإنها تصف نفسها بأنها “جماعة تسترشد بالمبادئ الإنسانية التي تسعى إلى تمكين الناس والإجابة على أسئلة مهمة عن معنى أن تكون إنسانًا”.

وعلى الرغم من شعارها المتمثل في “العمل من أجل بناء عالم أفضل”، فإن رئيسها رانيير، متهم بالإشراف على نظام مخطط هرمي، يدفع الأعضاء فيه آلاف الدولارات لدورات تدريبية من أجل الارتقاء ضمن صفوفها، ويتم طباعة الأحرف الأولى من اسم رانيير على أجساد النساء، قبل أن يمارس معهن الجنس، كجزء من نظام العمل.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين