أخبار العالم العربيمنوعات

الجوع والعطش يقتل عائلة سودانية من 8 أفراد في الصحراء الليبية

واقعة مأساوية بكل المقاييس، راح ضحيتها 8 أشخاص من عائلة سودانية واحدة، ماتوا جميعًا من الجوع والعطش في الصحراء الليبية، خلال رحلتهم من السودان إلى ليبيا.

المصدر: صفحة نيابة الكفرة على فيسبوك

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي قصة العائلة المنكوبة بمزيد من الحزن والأسى، خاصة بعد أن نشرت نيابة الكفرة الابتدائية في ليبيا وصية مؤثرة التي تركتها سيدة تدعى “مزنة سيف الدين حسن”، كنت ضمن العائلة المذكورة، وكتبتها فيما يبدو بعد أن أيقنت أنهم لن ينجوا من الصحراء، بحسب صحيفة “الإمارات اليوم“.

وجاء في الوصية، التي نشرتها نيابة الكفرة عبر حسابها على فيسبوك: “إلى من يجد هذه الورقة، هذا رقم أخي محمد سيف الدين.. أستودعكم الله، وسامحوني أنني لم أصل أمي إليكم، بابا وناصر أحبكما، ادعوا لنا بالرحمة، واهدونا قرآنًا، واعملوا لنا سبيل موتة هنا”.

وتفاعل عدد كبير من رواد السوشيال ميديا مع الرسالة، معبرين عن تأثرهم بمصير الضحايا الذين لقوا حتفهم بعد معاناة من الجوع والعطش في قلب الصحراء الممتدة أمامهم بلا نهاية.

ووفقًا لموقع “اليوم السابع“، فقد أفادت السلطات الليبية بورود بلاغ إلى مركز شرطة الكفرة يوم الأربعاء الماضي، يفيد بوقوع حادث مروري على بعد 400 كيلو متر جنوب شرق مدينة الكفرة، ووفاة عدة أشخاص بمركبتهم الآلية.

المصدر: صفحة نيابة الكفرة على فيسبوك

وفور وصول الجهات المعنية إلى موقع الحادث تم العثور على المركبة الآلية، وبجانبها عدد من الجثث، والملابس، والحقائب، وتم العثور على 3 أشخاص متوفين داخل المركبة، فيما تم العثور على باقي الجثث وقد غطتها الرمال حول المركبة.

وأمر النيابة بنقل الجثامين إلى مدينة الكفرة، وتبين أنهم 3 نساء و5 رجال، وتوصلت التحقيقات إلى أن المركبة الآلية كانت متجهة من مدينة الفاشر بدولة السودان إلى مدينة الكفرة في ليبيا، وكان على متنها 21 شخصًا ما بين رجال ونساء وأطفال، وتم العثور على 8 جثث منهم، وتم التعرف عليهم من قبل ذويهم، فيما لم يتم العثور على الباقين.

المصدر: صفحة نيابة الكفرة على فيسبوك

وأظهرت صورة من مكان الحادث أن المنطقة المحيطة بالسيارة، كانت مليئة بعلامات خطوات الأقدام، والتي تشير إلى أن راكبي السيارة كانوا يستكشفون المكان من حولهم، وفقًا لصحيفة “الشرق” القطرية.

وأشارت تعليقات على صفحة نيابة الكفرة إلى أن الطريق الذي سلكته العائلة السودانية في الصحراء، عادة ما يُستخدم للهجرة غير الشرعية، وهو طريق خطير كونه يقع في صحراء كبيرة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين