أخبار أميركامنوعات

كشف محاولة لإخفاء جريمة قتل كانت وراء حريق ضخم في كاليفورنيا

أظهرت تحقيقات موسعة بشأن حريق ضخم أودى بحياة شخصين، وأتى على آلاف الهكتارات في كاليفورنيا، خلال العام الماضي، إلى أن الحادثة كانت مفتعلة، وأنها ترمي إلى إخفاء جريمة قتل، وفقًا لما نشرته “NBC News“.

المحققون عثروا على جثة متفحمة تعود لامرأة تدعى بريسسيلا كاسترو، وهي امرأة يُعتقد أنها تبلغ 32 عامًا من العمر، وقد تمّ الإعلان عن فقدانها قرب موقع الحريق الذي أطلق عليه عناصر الإطفاء في بادئ الأمر اسم “حريق ماركلي” نسبة إلى بؤرته الأساسية التي اندلع فيها في مقاطعة سولانو في كاليفورنيا.

يُذكر أن السلطات كانت تم تلقت بلاغًا بفقدان كاسترو، بعد موعد مع شقيقها فيكتور سيريتينو، قبل يومين من الحريق الذي اندلع في 18 أغسطس 2020، وقال قائد شرطة مقاطعة سولانو، توم فيرارا، خلال مؤتمر صحفي: “بعد تحقيق شامل استمر 8 أشهر، نظن أن سيريتينو قد أشعل الحريق عمدًا في محاولة لإخفاء جريمته”.

ويواجه فيكتور سيريتينو، الموقوف منذ سبتمبر الماضي، والمتهم حاليًا بقتل بريسيلا كاسترو، اتهامات بافتعال حريق وقتل رجلين هما دوجلاس ماي، البالغ من العمر 82 عامًا، وليون جيمس بون، البالغ من العمر 64 عامًا، اللذان قضيا في منزليهما بسبب الحريق.

وقد تمازجت نيران حريق ماركلي مع حرائق صغيرة مجاورة أخرى، لتشكيل حريق من بين الأضخم في تاريخ كاليفورنيا، وفقًا لإدارة الغابات والحماية من الحرائق بكاليفورنيا، حيث نشبت الحرائق الأخرى بفعل صاعقة ضربت شمال كاليفورنيا، الذي كان يشهد مستويات حرارة قياسية في تلك الفترة.

في كاليفورنيا، تسببت الحرائق خلال العام الماضي في حرق 4.2 مليون فدان، حيث قتل 31 شخصًا، من بينهم 3 من رجال الإطفاء، وجرى تدمير أكثر من 9200 مبنى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين