منوعات

البيت الأبيض: تراجع في عدد الحالات الجديدة بأكثر المناطق الموبوءة

ترجمة: مروة مقبول

قال أحد كبار الأطباء بفريق عمل البيت الأبيض لمكافحة فيروس كورونا، اليوم الجمعة، إن عدد الحالات في مناطق معينة من البلاد، بما في ذلك نيويورك، أصبحت أكثر استقرارًا بفضل التباعد الاجتماعي وتطبيق إجراءات وقائية أخرى.

وقالت الدكتورة ديبورا بيركس خلال المؤتمر الصحفي اليومي بالبيت الأبيض إنه تم تسجيل تراجع في معدلات الإصابة بفيروس كورونا لأول مرة في الولايات المتحدة.

وأضافت أن هذا التراجع في معدلات الإصابات الجديدة يعود إلى حفاظ المواطنين في نيويورك ونيوجيرسي وكونيتيكت وأيضًا في رود آيلاند على سياسات التباعد الاجتماعي الذي يعد من أسرع الطرق للحد من تفشي كورونا.

وأكدت د. بيركس أن هذه التطورات تبعث الأمل أنه في خلال الأيام المقبلة سيتحسن الوضع أيضًا في دنفر ونيو أورليانز.

ولكن د. أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض الوبائية وعضو آخر في فريق العمل الرئيسي، حذر من أن الوقت ليس مناسبًا للتساهل في تطبيق أوامر “البقاء في المنزل” و”التباعد الاجتماعي”.

وقال فاوتشي في البيان: “من المهم أن نتذكر أن هذا ليس الوقت المناسب للشعور بأننا أحرزنا التقدم الهام الذي يمنحنا الحق في التراجع عن تطبيق توجيهات مراكز السيطرة على الأمراض”. مضيفًا أن هذا التحسن الذي شهدته نيويورك ونيوجيرسي من شأنه أن يكون عاملًا مشجعًا على الاستمرار في تطبيق تلك التوجيهات.

وقال الحاكم أندرو كومو إن الاستمرار في تطبيق أوامر الإغلاق المشددة قد نجح في إبطاء تدفق الحالات الجديدة إلى المستشفيات.

وكان كومو قد أعلن في مؤتمر صحفي عن انخفاض عدد المرضى الذين تم وضعهم على أجهزة التنفس الصناعي، ليصل إلى متوسط ​​97 حالة جديدة يوميًا على مدار الأيام الثلاثة الماضية، بعد أن وصل العدد إلى 309 يوم 4 أبريل.

وأضاف أن عدد حالات الإصابات الجديدة انخفض إلى ​​359 مريضًا يوميًا خلال الأيام الثلاثة الماضية، وأن معدل المرضى الجدد الذين يحتاجون إلى العناية المركزة قد انخفض بشكل كبير، حيث أصبح هناك أسرة خالية يوم الخميس للمرة الأولى منذ بداية الأزمة.

وقال رئيس البلدية بيل دي بلاسيو الأسبوع الماضي إن خوفه من نقص أجهزة التنفس في المدينة بدأ يتراجع لأول مرة منذ شهر.

مستجدات الإصابة بالفيروس  

جاءت هذه التصريحات مع استمرار حصيلة جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث أفادت نيويورك يوم الجمعة أن عدد الوفيات بالولاية قد وصل إلى أكثر من 7 آلاف شخص بعد أن لقى 651 حتفهم في يوم واحد.

وشهدت كوينز وبروكلين أكبر عدد من الوفيات، وفقًا لإحصاءات جديدة من وزارة الصحة. كما وصل عدد الحالات المؤكدة بنيويورك إلى 10 آلاف يوم الجمعة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى أكثر من 94 ألف حالة.

وفي جميع أنحاء العالم، توفي حوالي 100 ألف شخص بسبب الفيروس، كان نصيب الولايات المتحدة أكثر من 16 ألف شخص – حوالي نصفهم في ولاية نيويورك. كما تم الإبلاغ عن 1.4 مليون حالة إصابة على مستوى العالم.

وفي مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، اليوم الجمعة، قال الرئيس ترامب إنه يريد إعادة فتح البلاد “في أقرب وقت ممكن” لكنه وصف القرار بشأن ما إذا كان ينبغي القيام بذلك بأنه “الأكبر في حياتي”.

وأضاف أن “فتح البلاد يمكن أن يؤدي إلى الموت، لكن البقاء في المنزل يؤدي إلى الموت أيضًا. وقال: “إن هذا الوضع مؤلم جدًا لهذه الدولة”.

Coronavirus task force doctors cite progress in New York, New Jersey

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين