أخبار أميركامنوعات

إدارة ترامب تكثف جهودها لاكتشاف لقاح لاحتواء فيروس كورونا

كشفت صحيفة “واشنطن تايمز” الأمريكية اليوم الأربعاء أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تكثف جهودها لاستكشاف لقاح لاحتواء تهديد فيروس كورونا.

وفي هذا الإطار تعتزم الإدارة الأمريكية تمويل شركة أدوية فرنسية للبحث عن لقاح فعال، واختبار ما إذا كان بالإمكان استخدام أدوية علاج مرض السارس أو الأمراض ذات الصلة ضد التهديد الجديد المميت، وفقا للصحيفة.

وقالت الصحيفة: “إن الاندفاع من أجل استكشاف لقاح جديد للفيروس الذي يُطلق عليه أيضا اسم كوفيد-19 أصاب العالم برمته، بما في ذلك الولايات المتحدة نفسها.

وأضافت أن مسئولي الصحة العالمية يتعاونون أيضًا مع شركة أخرى لتحديد الأدوية التي قد تعالج فيروس كورونا أو تقلل من عدد المصابين على الأقل.

وقالت الصحيفة الأمريكية “إن متتبعي الأمراض يحاولون اكتشاف كيف أصيبت امرأة أمريكية تبلغ من العمر 83 عامًا بالفيروس في الخارج، وذلك بعد ايجابية نتائج إصابتها بالمرض في ماليزيا، إثر مغادرتها للسفينة السياحية “إم إس واستردام” في كمبوديا، ما أثار تساؤلات حول ما إذا كان الآخرون على متن السفينة مصابين أيضًا”.

وعلى الرغم من أن وتيرة الإصابات الجديدة في الصين انخفضت في الأيام الأخيرة إلى أقل من ألفي حالة لأول مرة، إلا أن منظمة الصحة العالمية قالت إن السبب في هذا الاتجاه يجب تفسيره بحذر شديد، وأكدت أنها تعمل “ليلًا ونهارًا” لإعداد البلدان الأخرى لاحتمالية انتقال العدوى وكيفية التعامل معها”.

كما أكدت الصحيفة الأمريكية أنه حتى الوقت الحالي، لا يوجد لقاح أو علاج مثبت لفيروس كورونا الذي اندلع في مدينة ووهان الصينية وبدأ ينتشر في دول عديدة حول العالم.

وبحسب مسئولين في منظمة الصحة العالمية أبلغت الصين حتى أمس الثلاثاء إصابة 73,000 حالة و1,850 حالة وفاة فيما أشار العلماء إلى أنه من السابق لأوانه التنبؤ بحدوث انكسار لانتشار الفيروس.

وفي المقابل تأثرت أسهم شركات التوريد التابعة لشركة (آبل) العالمية سلبًا من تكهنات بأنها قد لا تفي بتوقعاتها لإيرادات العام المالي الجاري بسبب مشاكل الإمداد وانخفاض الطلب في الصين، حيث تفشى الفيروس ولا تزال السلطات هناك تحاول التعامل مع الأزمة”.

ومن جهه آخرى أعلنت روسيا يوم أمس أنها ستفرض حظرًا مؤقتًا على دخول جميع المواطنين الصينيين هذا الأسبوع، وعلقت جميع خدمات القطارات إلى الصين وكوريا الشمالية وأغلقت حدودها مع الصين ومنغوليا.

كما أوقفت موسكو تأشيرات العمل للمواطنين الصينيين ومنعت الطلاب الصينيين الذين يدرسون في روسيا من العودة بعد العطلة المدرسية على الرغم  من إصابة ثلاث حالات فقط.

بينما سترسل ألمانيا، شحنة ثانية من إمدادات المساعدات الطبية إلى الصين للمساعدة في مكافحة وباء فيروس كورونا.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يوم أمس إن الحكومة سترسل حوالي 9 أطنان من إمدادات المساعدات، بما في ذلك معدات الحماية والمطهرات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين