منوعات

أحدثها الأشباح.. طرق غريبة لمنع خرق حظر التجول

  إعداد: أحمد الطلياني

تفرض عدة دول حول العالم حالة إغلاق شامل منعًا لانتشار فيروس كورونا المستجد الذي أصاب أكثر من مليون و800 ألف شخص، من بينهم 114 ألف وفاة حتى الآن.

وهناك بعض الدول التي تسعى لتخفيف وقع إجراءات الحظر والعزل الصحي على مواطنيها، مثل إسبانيا، إذ تقوم دوريات الشرطة بالرقص والغناء في بعض الشوارع لتشارك السكان لحظات مرح افتقدوها بسبب إجبارهم على البقاء في منازلهم.

ولكن هناك دول تتبع أساليب وطرق غريبة لكي يبقى الناس في المنازل، خاصة مع انتهاك البعض لتدابير الإغلاق غير مبالين بإمكانية إصابتهم بالفيروس القاتل.

ففي إندونيسيا، تقفز كائنات مرتدية زي أبيض بالكامل لتفاجئ المارة ثم تختفي تحت ضوء القمر، وهي معروفة باسم “بوكونج ” أو “الشبح”.

و”بوكونج” هو جزء من الثقافة الشعبية في إندونيسيا وماليزيا، ويفترض أنه روح الشخص الميت الحبيس في كفنه الأبيض، ويكون وجهه شاحبًا بفضل مساحيق بيضاء بينما يحيط سواد الكحل بعينيه.

وقررت قرية كبوه تم نشر هذه الأشباح لتقوم بدوريات في الشوارع، على أمل أن تفلح الخرافات القديمة في إبقاء السكان في منازلهم في أمان بعيدًا عن فيروس كورونا.

وقال أنجار بانكانينجتياس قائد فريق شبان القرية الذين نسقوا مع الشرطة بشأن تلك المبادرة غير التقليدية للترويج للتباعد الاجتماعي في ظل التفشي: “أردنا أن نكون مختلفين ونشكل أثرًا رادعًا لأن (بوكونج) مخيف ومرعب”.

لكن عندما بدأت تلك الأشباح في الظهور هذا الشهر كان لها تأثير عكسي، فبدلا من أن تبقي الناس في منازلهم أخرجت بعضهم ممن لديهم فضول لرؤية هذا الظهور النادر.

وغير المنظمون منذ ذلك الحين طريقتهم وأصبحت دوريات بوكونج مفاجئة إذ يركض القرويون فزعًا لدى رؤيتهم للأشباح. ويقوم متطوعون من القرية بدور الأشباح.

وفي الهند، قررت الشرطة معاقبة 10 سياح أجانب انتهكوا تدابير الإغلاق في مدينة شمال البلاد، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأوقفت السلطات المخالفين أثناء تنزههم في شوارع ريشيكيش، وهي مدينة عند سفح جبال هيمالايا.

وأجبرت الشرطة الأجانب على كتابة  عبارة “لم ألتزم تدابير الإغلاق، أنا آسف” 500 مرة كعقاب لهم.

ولا يحق للسكان مغادرة منازلهم إلا لشراء الضروريات مثل المؤن أو الأدوية منذ إصدار مرسوم الإغلاق التام في البلاد في نهاية مارس الماضي،

وفي بعض الولايات، هاجمت الشرطة المخالفين الذين غادروا منزلهم بالعصي، في حين اختارت ولايات أخرى معاقبة المخالفين بإرغامهم على ممارسة بعض التمرينات الرياضية الصعبة.

يشار  إلى أن وزارة الصحة الهندية قد أعلنت ارتفاع عدد حالات الوفاة بفيروس كورونا في البلاد إلى 306، في حين وصلت الإصابات إلى أكثر من 9 آلاف.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين