منوعات

اكتشاف “بوابة الجحيم” في بريطانيا

قال باحثو آثار في بريطانيا إنهم اكتشفوا مكان وجود ما أسموه بـ”بوابة الجحيم”، مشيرين إلى أن مكانها يوجد في كهوف في إنجلترا، وفق ما ذكرت صحيفة ديلي ميل.

وقال الباحثون إن المكان يوجد في نوتنجهام شاير، وذكروا إنهم عند بحثهم في كهف كريسويل كراغز في المنطقة الواقعة بالقرب من مقاطعة نوتنغهام شاير، وجدوا نقوشًا هي في الحقيقة عبارة عن تعاويذ لما كان يعتبره الأقدمون “بوابة الجحيم”.

ووفقا للخبراء، فإن النقوش، التي كان يعتقد سابقًا أنها شكل من أشكال الكتابة على الجدران “غرافيتي”، ما هي إلا علامات وطقوس نقشها قدماء حول حفرة أو دائرة كان يعتقد أنها “بوابة الجحيم”.

وكانت النقوش والعلامات السحرية شائعة في بريطانيا قديمًا، وكثيرًا ما عثر عليها في الكنائس والمنازل القديمة، خصوصا بالقرب من النوافذ والمخارج والأبواب الخارجية بهدف منع الأرواح الشريرة من دخولها.

وكان أحد كهوف تلك المنطقة قد أشيع بأنه الكهف الذي احتمى به البطل الأسطوري الإنجليزي “روبن هود”، بحسب صحيفة التليغراف البريطانية.

أما أبرز الرموز والنقوش فهو الحرف “دبليو”، كما عثر على رموز على شكل خطوط مائلة ومتاهات وصناديق أو مربعات قصد منها القبض على الشر وحبسه داخلها.

وأشار الخبراء إلى أن هذه الرموز والنقوش تعود إلى أكثر من حقبة زمنية، وكان يتم تحديثها والإضافة عليها بين الحين والآخر، بحسب ما ذكر موقع سكاي نيوز.

وأوضح الخبراء أن هذه النقوش تعد مؤشرا على الرغبة في تشديد الحماية ضد الأرواح الشريرة وفي مواجهة الموت والأمراض غير المتوقعة والانخفاض في كميات المحاصيل الزراعية.

يشار إلى أن كهوف منطقة كريسويل كراغز تحتوي على أقدم رسوم الكهوف في بريطانيا، وتعود إلى ما قبل 13 ألف عام، وتضم رسوما قديمة لطيور وغزلان وخيل وجواميس.

والنقوش والتعاويذ السحرية، تعود لطقوس مسيحية، لطرد الأرواح الشريرة أو منعها من دخول مكان ٍ ما، وهو ما جعل البعض يظن إن كهوف كريسويل كراجز، هي مكان خروج الأرواح الشريرة، لذا رسموا وكتبوا النقوش والتعاويذ والأشكال الغريبة.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين