أميركا بالعربيمنوعات

اعتقال سياسي سابق في فرجينيا لتحريضه طفلة على الهروب من منزلها

ترجمة: مروة مقبول

ألقت السلطات في فرجينيا القبض على سياسي سابق وهو يحاول السفر إلى ولاية أخرى في وقت سابق من هذا الأسبوع مع فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا كان قد أقنعها بالفرار من منزلها في كاليفورنيا.

أعلنت مارجريت ميمز، عمدة مقاطعة فريسنو، أمس السبت، أن ناثان لارسون 40 عامًا، جعل الفتاة ترتدي باروكة شعر طويلة لتجعلها تبدو أكبر سناً، وطلب منها أن تتظاهر بأنها “خرساء” أثناء سفرهما. وأضافت أن المحققين علموا بأنه قد تعرف على الفتاة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وسافر إلى كاليفورنيا ليقنعها بالهروب من منزلها.

بدأ التحقيق عندما أبلغت عائلة الفتاة عن اختفاءها من غرفة نومها في فريسنو بولاية كاليفورنيا. وأوضح أن السياسي السابق استقل مع الطفلة سيارة إلى مطار المقاطعة، حيث كان ينوي الذهاب إلى واشنطن العاصمة.

أكدت عمدة المقاطعة أنه تم انقاذ الفتاة على يد ضابط شرطة وتسليمها إلى عائلتها، بينما ظل السيد لارسون قيد الاعتقال. وقالت إنه بينما لم تتعرض الفتاة لأذى جسدي، فإن المحققين لديهم أدلة على أنه كان يقوم بلمسها بطريقة غير لائقة في المطار.

وحذرت السيدة ميمز الآباء من استخدام أطفالهم للإنترنت دون مراقبة، حيث أوضحت أن الخطوات التي اتخذها لارسون للتعرف على الفتاة كانت “طبيعة” ثم تطورت مع الوقت. وطلبت من أي شخص ربما كان على اتصال غير مناسب مع لارسون الاتصال بالشرطة، كما حثت الآباء على مراقبة نشاط أطفالهم على الإنترنت دائمًا ومع الأشخاص الذين يتواصلون معهم.

فتش عملاء فيدراليون منزل لارسون واكتشفوا أنه خلال الشهرين الماضيين، أقنع الفتاة بإرسال صور إباحية لنفسها. وقالت السيدة ميمز إن المحققين اكتشفوا أيضًا “الخلفية المزعجة للغاية” له، فهو “متعصب للبيض ومدافع معروف عن الاعتداء الجنسي على الأطفال”. وأضافت “هذا رجل يدير موقعًا إلكترونيًا يشجع على اغتصاب الأطفال وتبادل الصور ومقاطع الفيديو العارية لهم وهم يتعرضون للاغتصاب”.

يواجه لارسون تهمًا جنائية تتعلق بالاختطاف، واختطاف أطفال، وطلب صور إباحية للأطفال من قاصر ومقابلة طفل بقصد ممارسة الجنس.

للاطلاع على الرابط الأصلي اضغط هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين